الاقصى
#navbar-iframe { height: 0px; visibility: hidden; display: none; }

Thursday, February 19, 2009

في ذم من يسمون بالاصلاحين...!

 


السلام عليكم
قبل البداية اود التنبيه الى حلقة برنامج "حوار مفتوح" على قناة الجزيرة يوم السبت المقبل في التاسعة مساء.. وهي حلقة خاصة عن كتائب القسام وما حدث في الحرب الاخيرة وامور تكشف لاول مرة...جدير بالذكر انه بعد منع مصر للمبدع غسان بن جدو من الدخول لغزة.. دخل غزة بطريقة لم تعرف بعد ثم سجل الحلقة مع كتائب القسام وخرج دون ان يعرف احد..ويبدو ان الحلقة ستكون مميزة...!

----------------------------------------------------------




تقرير جريدة الشروق عدد الجمعة 13 فبراير.. يمكنك تحميل العدد من هنا "التقرير بالصفحة التاسعة"ـ



في ذم من يسمون "بالاصلاحين"...!


ارسل الى احد الاخوة تقرير جريدة الشروق في عدد الجمعة 13 فبراير وتحديداً ما كتب فيه عن شباب الاخوان...!


وفي الحقيقة هؤلاء لا يمثلون شباب الاخوان باى حال من الاحوال.. انما يمثلون انفسهم تماماً... وما قيل هو يمثل شباب من يمسون "بالاصلاحين".. وهم فئة قليلة للغاية لا تكاد تذكر...!


كنت لفترة طويلة حقيقة محجم عن الدخول في هذا الامر وان كنت متابعاً لما يحدثولكن فضلت التزام  الصمت... كنت اكتفيي ببعض  المناقشات  مع اصدقاء ينتمون لهذا التيار ونصح بان هذا ليس هو الطريق.. ومن الطبيعي ان يخرج علينا من خرج بهذا.. ومع تعدد اللقاءات الاعلامية يكثر الهذيان الذي يحدث فيها باسم الشباب الملتزم او حتى شباب الاخوان..واتابع الوضع بين الشباب انفسهم فترى الوضع خطير للغاية بما يجعل الصمت اثره اسوا من الكلام.. فبالتالي كان لابد من الحديث.. في نقطتين..!


الاولى: لهؤلاء الشباب انفسهم.. عشانكم انتم.. والله ما هذا الطريق الصحيح..!


الثانية: لكثير من الشباب المنبهر بهؤلاء واعجبه كلامهم ووجد هواه يتفق مع ما يفعلون فبدا ينتهج هذا الطريق..!


فوجب التحذير لاول فريق.. ووجب التحذير لثاني فريق من اتباع الاول..!


 


مشكلة هؤلاء الشباب "او الاصلاحين كما يحبون تسمية انفسهم".. شيئان...!


الاول: هو جهل فاضح بالعلم الشرعي.. بل اغلبهم لا يرى ان هناك اهمية الان للعلم الشرعي واعتقد انك لو سالت اغلبهم عن اركان الصلاة وعددها والفرق بينها وبين واجبات وسنن الصلاة لن تجد اغلبهم يستطيعوا الاجابة... واذا قرا ستجده قرا على اقصى تقدير للبشري او العوا "مع احترامي للاثنين لكنهما يوضعا في ميزان مفكرين وليس اهل علم".. لم يمسك يوماً من امهات الكتب... فقط كلمتين من هنا وكلمتين من هناك لزوم "الشغل والحديث مع الاعلام والقارئين"...!


الثاني: ناتج عن الاول.. وهو اتباع الهوى.. وربما هذا ستجده تحديداً فيما قال احدهم في هذا التقرير "دي طبيعتي ومش هغيرها سواء كنت اخوان او غيره"... بمعنى اخر هو يريد ان يكون ملتزماً لكن بطريقته.. يعني الالتزام يهذب ويحدد طريقة ومعالم عيشنا.. لا هم يريدون التزاماً بطريقتهم وعلى هواهم ...!


 


وبالتالي من معرفة المشكلة لا عجب ان يكون السبب ما يحدث..!


 في الحقيقة لن اناقش فكراً فهذا يحتاج الى مقالات ولقاءات...لكن اناقش عدة ملاحظات:


 


اولاً الاختلاط:


اقول لكم بصراحة شديدة.. انا لا ارى فارقاً كبيراً بين ما يفعلونه وبين ما يفعله اصدقائي في الجامعة او خارجها غير الملتزمين"الشلل الي بتكون ولاد على بنات"... حدثني عن الفيس بوك والمسنجر وربما بعض اللقاءات بدعوى المناقشة الفكرية لما يحدث للامة.. انا اريد من كل اخ واخت منهم ان يراجع كل ما قام به.. وينظر هل هذا يرضي الله عزوجل..وتنظر كل اخت الى ما تكلمت به.. اليس هذا خضوع بالقول؟؟..!


لن اطيل في هذا الامر فبالفعل اجهز عنه مقالاً قريباً بناء على تجربة شخصية..!


فقط اريد منهم مراجعة ما قاموا به..!


 


ثانياً:قصة السينما..!


الاخ الي بيتكلم في التقرير محسسني ان السينما فرض الصلاة السادس الي مبيعرفش يعيش من غيره.. ملاين غيرك استطاعوا ان يعيشوا من غير سينما وغيره... مش فاهم يعني الناس الغريبة دي ازاى عرفت تعيش من غير سينما.. سبحان الله...؟!


بل واصبحنا نقاد للافلام..ولا حول ولا قوة الا بالله..!


حرمانية السينما لا يشك فيها ملتزم عاقل متبع لشرع الله عزوجل رافض لاتباع هواه.. لكن دعونا نسير حتى نهاية المطاف..!


سؤالي: هل شعر المراة عورة؟ "اعرف ان كثيرون يقولون ما هذا الخبل.. لكن دعونا نكمل"..!


من يقول لا فهو لديه مشكلة كبرى في انكار الحجاب...!


ومن يقول نعم.. اقول له فرضاً يعني فرضاً.. انك بتشوف في السينما نساء غير محجبات فقط وباقي لبسهم محتشم.. فرضاً يعني.. اليس هذا محرم؟؟.. فما بالنا حين نتحدث عن قبلات واحضان وعري واباحية...!


هذا ابسط نقاش لا يحتاج الى كلام حول حرمانية السينما والافلام..!


البعض يقول مانا بشوف ده في الشارع.. اقول انت لهذا مضطر ومن المفترض انك تغض بصرك كلما وقع نظرك على محرم.. لكن انت في السينما غير مضطر ومرتكب الاثم بفعل الاصرار والترصد لانك تعلم ان نظرك سيقع على محرمات "ابسطها شعر المراة..!" بل ولا تستطيع غض بصرك.. لانك ان غضتت بصرك فلن تشاهد دقيقة كاملة في الفيلم.!


اذن لا جدال حول حرمانية السينما.. ومن يجاهر بالسينما هو مجاهر بمعصية...!


 


كلنا لدينا مشاكل ومعاصي ولا يوجد فينا انسان كامل..وربما من يكتب هذا هو اسوا من كل الذين تكلم عنهم.. لكنالقصة كلها الجهر بالمعصية.. ابداً ما يجوز ان يسترنا الله عزوجل ونفضح انفسنا.. ما يجوز ان نجهر هكذا بمعصية الله عزوجل.. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم "{ كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من الإجهار أن يعمل العبد بالليل عملا، ثم يصبح قد ستره ربه، فيقول: يا فلان! قد عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه } [متفق عليه]


هذه والله جراة وسوء ادب على الله عزوجل بان نجهر هكذا بمعصيته.. بل وندعو الاخرين الى فعل هذا.. اى جراة هذه...!!!!!


مشفق والله على هؤلاء...!


كل من قرا هذا من ضعاف القلوب فدخل في قصة السينما والافلام ايضا.. فوضع كل ذلك في ميزان سيئات من دعا اليه..!


نفس القصة بالنسبة للاغاني والموسيقى ومن يفخرون بسماع بشرى واصالة وفيروز وغيرهن..!!!


 


ثالثاً: مشكلة طلب رضا العلماني والليبرالي والحوار مع الغرب.. والبعد كل البعد عن الداخل الاسلامي.!


يعني لو نظرت الى كتابات هؤلاء سواء على مدوناتهم او في غيرها من الاماكن.. ستجد استجداءاً لاى توافق مع الليبرالي والعلماني والناصري وغيرها من الاتجاهات وطلب لوحدة الصف وما شابه... على الرغم من ان تقريباً الامور المشتركة فكرياً تكاد تقترب من الصفر.. لكنهم يحاولون تضخيمها ويعملون بكل جهدهم من اجل العمل عليها..!


في حين هم في نفس الوقت.. تجدهم من اكبر الطاعنين في السلفين الاقرب اليهم بحكم كونهم من داخل الصف الاسلامي بل وازعم انهم لم يحاولوا يوماً ما فهمهم او لقاء بعضهم.. وكل معلوماتهم غاية في السطحية عنهم.. ينتقون اشياء معينة لبعض من يحسبون على السلفية "والسلفية منهم براء".. ويطبقونها على كل السلفين..!


كمثال احد الذين تم اجراء لقاء معهم.. كان كاتب مقال عن غزة.. فكان يهاجم كالعادة السلفين الوهابين  ال"الى اخر الاسطوانة المللة هذه التى يرددونها في كل وقت وحين".. وانهم لم يفعلوا شيئا.. في حين انه لا يجوز المزاودة على  "المجاهد" حسن نصر الله.. حسب قوله...!


ياترى لم لم يحاولون النقاش مع السلفين او ابناء الصف الاسلامي عموماً حتى من الاخوان المعارضين لهم او فهمهم او بذل واحد على الف من الذين يبذلونه في طلب رضا العلماني واجراء حوارات مع الصحف الغربية..!


هم يستعلون على الصف الذين ينتمون اليه وكل من يخالفهم فهو رجعي لا يفهم في الفكر والتقدم والحداثة ... في حين ينظرون لليبرالي والعلماني وغيره بعين التقدير والاحترام ووو...!


ولن يرضى هؤلاء عنهم الا اذا اصبحوا علمانين مثلهم وفي نفس فكرهم.. على سبيل المثال.. انظروا كيف يهاجم العلمانين هنا الحوار مع الاخوان.. في حين يتخذ الاخوان موقف المدافع...!


http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1234631369621&pagename=Zone-Arabic-Daawa/DWALayout


 


طبعاً في هذه الحالة من الحوار.. يكون قطب رحمه الله المفكر الاول لكل مخلص معتز بالتزامه مستعلي بايمانه.."لكن طبعاً قطب يتعرض لهجوم من امثال هؤلاء لانه يدعوا للانعزال والانفصال ووو كما يدعون"...


راجع كتاب صلاح الخالدي "بين الاسلام الرباني والاسلام الامريكاني" الذي يتكلم فيه باستفاضة عن محاولات تميع الاسلام الذي تكلم فيه باستفاضة عن مقال سيد قطب "الاسلام الامريكاني" في الخمسينات..والذي ربما يعبر بشدة عن موضوعنا هذا..!


.


وهذا لا يعني الا اتناقش مع الاخر او اختلف معه.. انما الفكرة نقاشي معه على اى ثوابت..!


النقاش والحوار في حد ذاته هو امر لا بد منه لاثراء الفكر.. لكن النقاش بدون ثوابت وبتنازل هنا المشكلة..!


 


المقال يطول ويطول بنا لكن لا اريد الاطالة.. فالى شباب الاصلاحين.. بالله عليكم.. ما هذا طريقكم.. والله ما هذا طريق الله عزوجل.. يا شباب انتم بانفسكم تدركون ان هناك مشكلة ما.. كل منكم يعيشها باختلاف مشكلة كل شخص.. لكنها تبنع من اصل واحد.. وهو اختيار الطريق الخطا..!


والله يعلم كم اتمنى بل ويتمنى "كل السلفين الذين تعادونهم"ان تعودوا للدرب الصحيح المنضبط... راجعوا انفسكم... قفوا مع انفسكم وقفة ووقفات...!


كلنا يخطئ بل اظن ان كاتب هذا المقال من اكثر من اخطا في مواضيع كثر.. لكن الله عزوجل سترنا لنصلح انفسنا ونعمل على تلافي عيوبنا.. لا لكي ندعو اليها...!!!!


 


والى الشباب المنبهر..!


وهؤلاء ينقسمون الى قسمين:


الاول: منبهر بلا عقل ولا فكر وفارغ الى اقصى الدرجات..


اذكر انى ذات يوم كنت اتناقش مع احدهم في موضوع السينما هذا.. ففوجئت باخر يدخل على الخط.. ليقول ماذا.. ان فيلم حسن ومرقص يطرح حلولاً واقعية ويستفاد منه في حل المشكلة الطائفية J))))))..!


!


بالمناسبة لا امزح اطلاقاً وهذه الكلمات قيلت فعلاً والله...!


 


طبعاً لا تعليق.. فهؤلاء لا دواء لهم في نقاش او غيره...!


 


القسم الثاني: وهو المندفع بدون علم ودون تفكير بانبهار..!


يا شباب والله ما هذا طريقنا.. طريق الالتزام ليس هو طريق اتباع هوى وشهوات ونفس.. هو طريق حياة وفق منهج الله عزوجل لا وفقنا نحن..!


لنراجع انفسنا جميعاً..!


ثم بعد المراجعة.. تعالو الى كلمة سواء بيننا وبينكم.. والحكم بيننا هو شرع الله عزوجل وما يرضيه..!


يعني الاخ الملتحي ولا المقصر في ظل توحش الامن ولا الاخت المنتقبة في عز الحر.. ولا الناس الملتزمة الي حارمة نفسها من ان تتبع هواها وتشاهد افلام وتسمع موسيقى وغناء وما شابه... يعني الناس دي غاوية تعب؟؟ غاوية تخنق على نفسها... اخبروهم اذا كان ما تفعلوه فيه رضا لله عزوجل.. اخبروهم اذا كان ما تفعلوه يقربهم من الله عزوجل...!


اقنعوهم.. لكن بشرع الله عزوجل كما هم يفعلوا...!!!


 


اخيراً: هؤلاء بكل حال من الاحوال لا يمثلوا شباب الاخوان او فكرهم... اذا اردتم ان تنظروا لشباب الاخوان حقا فانظروا اليهم في المساجد لا في السينمات.. واذا اردتم النظر الى صفوة شباب الاخوان فانظروا اليهم في القرى والارياف.. وانظروا اليهم ايضاً في شباب حماس والقسام... هؤلاء هم من يمثلون الاخوان حقا...لا غيرهم...!


 


فستذكرون ما اقول لكم.. وافوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد

Labels:

6 Comments:

At 6:29 AM, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said...

سلامو عليكم
:)
ازيك يا سيد بيرو :)
يارب تكون بخير
طبعا انا عاوز ارد على كلام كتير اوي
بداية من "التحذير" و انتهاء بالموقف من السلفيين او الاتجاه غربا
بداية .. الموضوع ببساطة بالنسبة لي اني بصيت لمقاصد الشريعة ، و بصيت للطريق اللي سعادتنا كإخوان و كإسلاميين ماشيين فيه بشكل عام من تمانين سنةو اكتر
باختصار .. مش قادرين نندمج مع المجتمع ، مش بتكلم عن ليبراليين و علمانيين ، و دول هاجي للنقطة بتاعتهم
لكن احنا لو حبيت تبص لنا بنظرة واحد من بعيد .. هتقول دول ناس بينموا على امش المجتمع في طريقهم لابتلاعه ، و ده مش طريق الرسول عليه الصلاة و السلام في التغيير ولا طريق الصحابة .
فمجرد وجود ناس اصلاحيين او التقسيمات دي .. طبعا ده بيثري الحركة الاسلامية و بيديلها بعد انساني اكتر كتير من اي حاجة تانية
فكلمة التحذير في حد ذاتها كلمة كارثية .. انت بتقول ان فكرك صح و فكري غلط و مفيش غير كده !
ده انت بتقول بحرمانية السينما ، كأن في اجماع على ده ، و الامام احمد بيقول من ادعى الاجماع فقد كذب ، فما يدريه لعل الناس اختلفوا و هو لا يدري !!
انت متخيل الموقف اللي انت بتتكلم منه
انا بتكلم عن السينما و غيري بيتكلم عن السينما كل من منظوره ، اه طبعا الحجاب فرض ، و الفرض اللي اولى منه اننا نبني في الامة و منهدش ، نبني قيمها و نبني اخلاقها ، و اقرأ للشيخ الغزالي و للدكتور يوسف و للمفكرين اللي انت بتقول عليهم ، يكاد يكون في اتفاق ان حجاب الرأس يأتي في مرتبة تانية بعد حجاب العقل
مش عاوز اناقش القضية دي كتير ، لكن انا بسالك .. هو مش أولى اننا نوصل للناس بأسلوبها بدل ما احنا وسائلنا منا و فينا و الينا ، محدش بيسمع و قاعدتنا الشعبية بتقل و اسئلتنا الداخلية بتكتر و من غير اجابات ؟
السينما فيها آراء كتير ، و كنت كتبت ده ، و الفتاوى اللي طالعه في الموضوع لو انت قريتها هتلاقي ان الدكتور يوسف مثلا بيتكلم عن ان الافلام الاجنبية مشاهدتها قد تكون افضل من العربي لأن الرسالة اللي هتوصلها هتكون افضل من العربي ! هل يعقل ان الدكتور يوسف ميكونش عارف ان في بنت هتطلع بشعرها في فيلم اجنبي؟؟؟؟
هتقولي اخطأ الدكتور يوسف ، هقولك طيب يا دكتور براء جزاكم الله خيرا و هسكت
دي آراء يا فندم و في الفقه متسع
اكمل .
بالنسبة للاختلاط .. انا مش عارف .. موضوع الاختلاط بالذات انا مقدرش اتكلم عليه بعمومية ، لكن برده هرجع و ابص للمقاصد ، و ابص للضوابط اللي بتكون في الاختلاط اللي انت بتقول عليه
المقاصد بتقول ان ما لا يتم الواجب الا به فهو واجب .
و معتقدش انه حرام انك تقابل بنت لو هتعمل شغل مفيد .. مش عاوز اشخصن الامور
لكن كل واحد بيتعامل بالشكل اللي انت بتقول عليه اختلاط هيكون له الاف المبررات الواقعية و المنطقية و المقاصدية للي بيعمله ، فمتقدرش تعمم
اللي بيعمله ابراهيم مش هو اللي بيعمله منعم مش هو اللي بيعمله مصطفى ، كلهم مختلفين .. و اكيد انت عارف كده
الحاجة الجديدة بقى .. في موضوع التحاور مع العلماني و الليبرالي و الملحد ( اه و الله ) و الشيوعي و الكافر اللي هو الغربي ، و اني اسيب السلفي و متكلمش معاه
اقولك ليه يا بيرو؟
عشان السلفي هيدبحني باسم الاسلام ، هيقولي الانتخابات حرام و مش مستعد يوصل معايا لنقطة مشتركة ، هيقولي المظاهرات حرام و مش مستعد يوصل لنقطة مشتركة .
يا عم ازاي يوصل لنقطة مشتركة اصلا و هو معتقد ان رأيه هو الحق المطلق الالهي المنزل و انه هو الشريعة اللي هي الحاكمية لله ، يعني مش بيفرق بين القرآن و السنة و التأويل ليهم او الفقه اللي بيشرحهم و بيتغير حسب واقع الناس .
انا اقول ايه للي بيقولي الانتخابات حرام و انا بقول انها حلال ؟ انا مش بحب الاسلوب الاقصائي اللي بتتكلم بيه بصراحة ، لكن انا بتعامل مع العلماني لأن ارضيتي المشتركه معاه اكبر بكتير من ارضية السلفي اللي بيتكلم عني بالسوء لاني مش متفق معاه في فكره ، فكره يعني اللحية يعني النقاب يعني التقصير يعني كل حاجة كده .
و لما حد تاني يقول حاجة مخالفه لرأيه يسفه منه و يقلل منه ، و الشيخ الغزالي مش بعيد عننا ، و ياريت نقراله آراءه في النقاب و غيره .
فانا بتجه للعلماني لأنه شايف زيي ان الاصلاح له طريق ، الانتخابات جزء لا يتجزأ منه ، و العمل المدني جزء منه ، و البناء المجتمعي في النقابات و النوادي و غيرها جزء منه .
و اتواصل مع الغربي اللي عنده كلمة اسلاميين باكدج واحدة بتضم من اول اسامة بن لادن لحد ابراهيم الهضيبي !!
احنا بنتغير يا براء و الله
و بنتغير للأحسن
و كلام الشروق اللي كتبته على الفيس بوك بخصوص برنامج الحزب و تعديله لو كان صح .. انا هعتبر ان دي اول خطوة في طريق التفكير بشكل عملي و واضح
اه في كلمة بخصوص اللي بيخنقوا على نسهم و مش بيسمعوا و بينتقبوا و معرفش ايه
انا معترض على اسلوبك ، اه دول ملتزمين على عيننا و على راسنا ، بس زيهم عندي زي اللي مش بيصلي لو انا هتعامل من منطلق العدل ، و مفيش هنا ولاء و براء ، دول كلهم مسلمين ، علماني مسلم ، ليبرالي مسلم ، يساري مسلم ، سلفي مسلم .. كله عندي واحد .
فاللي بيخنقوا على نفسهم دول لو عارفين ان في متسع و هم بيحبوا يعذبوا نفسهم ، فده مش من الاسلام في حاجة ، و البوذية فيها الطهر بيزيد كل ما الالم بيزيد .
بي اس :
ياريت تمسح السطر اللي اتكلمنا فيه و مالوش لازمة .. بعد سطر محمد :D

 
At 11:05 PM, Blogger صيد الخاطر said...

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ الحبيب اللبيب الاريب
الشيخ براء
تحية طيبة لك ولقلمك المعطاء
بورك لك اخي الحبيب

لعلي اوافقك في كثير مما قلت خصوصا فيما يتعلق بالعلم الشرعي والانشغال الشديد والشغف والعبد عن كل ماهر الشرع ومايمت لها بصلة سواء اللحية او غيرها - مع العلم ان فيها خلاف كبير حول وجوبها ولي فيها نظرة خاصة -
ولكن اوافقك في استغرابك من جعل البعض مظاهر الشرع ادوات واسباب لما يسمونه بالتجمد ولتحجر وهذا ولا شك موجود
ولعل هذا الامر يابراء مرجعه بصورة مهمة القيادة
التي الفت تربيتنا على السمع والطاة العمياء وعلى امور السياسة والحركة
وتركت اهمية الالنزام بالشرع وان المرء لا ييمثل نفسه فقط
-- هناك ملحوظة يابراء ليس مطلوبا من الجميع معرفة العلم الشرعي فانا اعيب على شباب السلفيين من الاطباء والمهندسين انصرافهم لى العلم الشرعي وترك تخصصهم دون ان يتفوقوا فيه - سيبونا ناكل عيش ياخي هتزاحمونا في لقمة عيشنا !!-

ايضا حتة على جنب كده خدها - الدكتور العوا رجل علم شرعي متبحر في علوم الفقه واصوله وان شئت التاكد فلتسمع له في جامع رابعة العدوية كل يوم ثلاثاء بعد العصر في مشروع علماء المستقبل التابع للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين -

-- اعتقد ان الشو الاعلامي وطريقة الكلام من بعض هؤلاء هي التي تدفع كثير منن المغترين بهم الى الانسياق ورائهم

-- نقطة الاختلاط دعني لا انظر اليها بالضوابط الشرعية ففي الامر بحبوحة - قد يتجاوزها البعض دون ان يعرف - ولكني اسير فيها بمبدا سد الذرائع


اما السينما فحكمها كالتلفاز غير ان الغالب انها بؤر عهر وفساد والله الهادي


- نقطة اخرى اخي الحبيب عاوزك تهدي اللعب حبيتن
اللي بيعمل كده لا يقصد المجاهرة بالمعاصي ابدا ولو تيقن انها معصية ماجاهر بها وهذا ظننا بهم


-- مشكلة العلماني والليبرالي
الفكمرة ليست في طلب الحوار بقدر ماهي الرغبة في التعايش مع عدم الفقه بضوابط التعايش
كالتعامل مع النصارى لو اخدنا ببعض ميادئ الفقه هتلاقيهم بيقولوا كلام مينعفش الزمان ده لكذلك ناخذ بالفقه المقاصدي

وليس كما يفعل الاخ عياش الي علق قبلي فلسنا نحن اهل النظر في المقاصد
والا لصار الدين كلآ مباحا تحت شعار المقاصد


-- اما السلفيين
فحقيقة الامر يجب علينا التوجه نحو البيت الدخلي للإسلامين
معك في هذه
ولكن استغرب افعال السلفيين
واصرارهم وعنادهم وتشبثهم بما يجعل هناك استحالة لمبدا الحوار او التقارب
ولا اريد الخوض في هذه المسالة
وانت تعلم راييىجيدا


----وليس كل السلفيين يتمنون ما قلت بل نحن نتمنى لهم اكثر مما يتمنون لنا
وهم احبابنا

أخيرا
وجود اصلاحيين في الجماعة من الشباب
البس ثوبا غير حقيقته
فالاصلاحيين عندنا في الاقاليم
هم من ينحدثون وينقدون الجماعة لمخالفتها الاولى في عمل معين
او للاصلاح التنظيمي
او لغير ذلك

اعلم ان الامر يختلف عندكم تماما
واعلم انكم تعيشون برؤؤوس اخرى وعقول مختلفة عنا

ولكن ارى ان كلمة اصلاحيين على هؤلاء
ثوب فضاض قد يعرقلهم
ويشعرهم بحجم غير حقيقي بالمرة

ايضا نقطة اخرى

وجود رموز من الشباب يتحدثون بهذه اللهجة
اوجدت نوعا من حب الظهور لدى البعض
كما اسلفت

اخبرا لهم منا النصح والحب
ولك مني خالص الحب والتحايا
وآسف للإطالة

 
At 5:05 PM, Blogger belal said...

بعيدا عن هؤلاء الاصلاحيين
..
رؤيتك للسلفيين أيضا قاصرة ..فالاعتراض عليهم ليس خلافا في الأراء الفقهية ..ولا نظريات للتعامل السياسي _الذي أرى انا عدم وجوده أصلا عند كل السلفيين_ولكنها أصلا أنهم ليسوا أصلا أصحاب مشروع للنهضة ..بل مجرد دعاة للتدين الفردي _وهو ما لا يعترض أي مسلم -..والوقوف عند هذا الحد..مما ينتهي بهم _عن غير عمدا _ إلى تحييد الكثير من الطاقات والمواهب والقدرات ..التي كان يمكن بتوظيفهافي إطار مشروع إسلامي _أيا كان من يقوم به..تلك الطاقات والمواهب التي تحتاج لتوظيفها لنضهة الأمة ..غلى أكثر من مجرد أراء فقهيه أو مجموعة متناثرة من الخطب هنا وهناك..والتي تصب فقط ..في التدين الفردي ..وربما كان أكثرها تطورا عبارة عن حملات للمقاطعة أو لجمع التبرعات
..

 
At 5:09 PM, Blogger belal said...

اما رأيي في التجربه نفسها
والتي أرى أن المفروض أن نواجهها بالنصح والتوجيه بلهجة الأخوة ..وليس بالذم
والدخول معهم في عداوة وندية
http://khabta.blogspot.com/2008/11/blog-post_19.html
..

 
At 10:18 AM, Anonymous Anonymous said...

وكأن حالك يريد أن يقول كما قال الشاعر
أريد رداء من الصمت لأستر به عرى الكلام

وان كنت أختلف معك فى بعض الأمور ولكن نتفق فى الاغلب الاعم ان شاء الله

 
At 8:56 PM, Anonymous م. محمد إلهامي said...

حين أكتب في ضيق من الوقت أبدو حادا، فلتعلموا أن هذا غير صحيح.

- السلفيون ليسوا شيئا واحدا أيضا، كما الإخوان، كما العلمانيين، كما أهل الكتاب .. منهم من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم .. الآية.

- الإسلاميون اقرب إلى بعضهم من كل من هو خارج الدائرة .. والمسلمون اقرب إليهم من أهل الكتاب، واهل الكتاب أقرب من الذين أشركوا.. وهكذا

- النظر لمقاصد الشريعة فقط شئ لا يخلو من خطورة خصوصا مع عدم التفقه في العلم، وربما - بشئ من الجهل - ينقلب اعتبار المقاصد إلى هدم المقاصد.. ولا يخفى عليكم أن الدبة قتلت صاحبها حبا.

- إذا تدخل الهوى في اعتبار المقاصد صار الوضع أخطر، وهذا لا يسع أحدا أن يحكم به، ولكن الله خلق لكل فرد ضميرا ويجب على كل أن يراعي إخلاصه وتجرده من هواه في اعتبار المقاصد

- القرضاوي والغزالي عمالقة كبار، وعمارة عملاق فكري بعيد الشموخ ، والعوا عميق العلم فصيح اللسان.

كلهم يصيب ويخطئ، وكلهم بارع، وكلهم يدلي فيما هو عملاق فيه.. لا أعرف أحدا منهم ولا من غيرهم قال بحل السينما هكذا بإطلاق، ولا قال بحرمتها بإطلاق

وإجمال كلامهم هكذا عن جهل قد يغتفر، وعن علم يكون كارثة أخلاقية بالمقام الأول.

إذا اختلط الحق بالباطل وكان في الوسع تركه، فهذا هو الأولى .. والضرورة تقدر بقدرها، أما لأن الفيلم قد يطرح حلا واقعيا - كأنما عجزت عنه عقول الفلاسفة - يبيح دخول السينما أسبوعيا .. فهذا مالم يقله أحد. والتمسح بالقرضاوي والغزالي والعوا حينها جريمة فاضحة.

بعض الظروف الفنية وظروف الدعوة وظروف الصحوة ووجوب أن يملأ أحد الفراغ في أمثال هذه المجالات قد يفرض على بعض النوعيات أن يتعلموا .. حينها - وبالفتوى - يجوز لهؤلاء أن يتعلموا لا أن يتفرجوا لمحض المتعة.

- ليس كل السلفيين ينسفون الحوار مع غيرهم، وليس كل العلمانيين يرون التقاءهم بالإسلاميين في مسيرة الإصلاح جيدا.

- مثل ما قيل عن السينما يقال عن الاختلاط، بل وصلني أن أحد "الإخوان" عامل "ريليشن شب" .. صحيح أن الإخوان يرفضون هذا تماما، وكلهم تقريبا - فالشذوذ نسبة لا تذكر - منضبط في أمر النساء بالعلم الشرعي المجمع عليه، بل أكاد أقول جمهورهم متطرف في هذا.

- دعوى الإجماع بما ليس فيه نص، وحجاب النساء مجمع عليه، ومثله كثير .. ثم الإجماع هو المرتبة الثالثة بعد الكتاب والسنة في الاستدلال، والإمام أحمد لم يعن الإجماع في الأصول .. بل الفروع

- هل يتخيل أحد - مثلا فرضيا - ان يقول إنه مسلم يشرك بالله، فإذا قيل له أجمع العلماء على أن هذا كفر رد عليهم بقوله: قال أحمد من ادعى الإجماع فقد كذب ؟؟؟

- لا يجوز الإجمال في مواضع التفصيل .. رحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية

- أزمة السلفيين تعلقهم الشديد بالحرف والظاهر وإغفالهم كثيرا روح النص وحكمته ومعناه .. هؤلاء لا يحتاجون إلا أن يتعلموا .. بعضهم يحتاج أكثر من ذلك طبعا

- الأزمة تكمن في من لا يرى في النصوص مرجعية وينظر - بنفسه - إلى مقاصد الشريعة .. حينها لا قيمة عنده للنصوص، والنصوص دين .. دين .. دين

- هل يتطور هؤلاء ليكونوا صوفية جدد ممن بلغوا اليقين، فطالما أن مقاصد الشريعة ان يكون الإنسان نقيا فلماذا الصلاة والصيام والزكاة .. كما قال أحد الظرفاء مشيرا إلى صدره "ما دام هنا أبيض يبقى ما يهمكش" .. ذلك هو التطور الطبيعي لفكرة مقاصد الشريعة التي قالها عبد الرحمن هنا، وأنا أعلم أنه لا يقصد هذا. لكنها بداية الفكرة .. أزمة نفي النصوص لصالح ما أراه أنا - وحدي - مقاصد الشريعة.

- أكرر: لست حادا وإنما الوقت ضيق جدا زز فسامحوا لهجتي .

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home