الاقصى
#navbar-iframe { height: 0px; visibility: hidden; display: none; }

Tuesday, July 15, 2008

سيد قطب... ذلك العملاق..!

The image “http://www.aljazeera.net/mritems/images/2006/10/16/1_649385_1_34.jpg” cannot be displayed, because it contains errors.


سيد قطب انسان... اعده اكثر شخصية اسلامية اسلامية اثرت في خلال القرن الماضي بلا جدال.. سواء اتفقنا او اختلفنا معه... لكن لا يستطيع ان ينكر ابداً اى شخص تاثير سيد رحمه الله.. حتى ان مؤرخي الحركة الاسلامية حين يتكلمون عن القرن العشرين.. يتكلمون عن سيد قطب كملة فاصلة.. فيتحدقوا عن مرحلة ما قبل قطب ومرحلة ما بعده...


حتى الذين يكيلون له اشد التهم ويهجمون عليه اشد الهجوم... اظن انهم لم يكونوا ليفعلوا هذا لولا التاثير الرهيب الذي احدثه قطب والمفاهيم التى غيرها في عقول عشرات الشباب "سواء اختلفنا او اتفقنا معها"...


 


وبعد تخرجه كان من اصدقاءه عباس العقاد وطه حسين ونجيب محفوظ وكان مقرباً بشدة من مجلس قيادة الثورة حتى انهم كانوا ينون تعيينه في منصب وزير التعليم الا انه رفض لما لم ير منهم عزماً على تغيير التعليم واصلاحه... كانوا يجتمعون في بيته في حلوان وكان له شان عظيم بينهم... بل وكانت كتبه تنزل اولاً باول في كتب الوزارة للمدارس... "يذكر الشيخ محمد اسماعيل المقدم انه بعد تحول قطب للحركة الاسلامية كانوا يمرون على المدارس وكان وقتها هو تلميذاً وكانوا يامرون التلاميذ بقطع الصفح التى بها مؤلفت قطب من الكتاب"...


من شدة وعلو قيمة سيد رحمه الله لدى المجتمع في ذلك الوقت انه كان المدني الوحيد الذي كان يحضر اجتماعات قيادة الثورة..


كتب سيد قطب احد اول كتبه "التفسير الفني في القران".. وكان هذا قبل التزامه الحركة الاسلامية وتحوله .. ثم اثر فيه بشدة القران فبدأ يتحول الى النهج الاسلامي وترك كل اصحابه "الذين يلقبون الان بالمفكرون العمالقة".. يقول الشيخ محمد المقدم هو ترك الشهرة بارادته لكنه تربع على قلوب ملايين المسلمين...كتب بعدها العدالة الاجتماعية في الاسلام ثم سافر الى امريكا 3 سنوات... واثر فيه بشدة فرح الامريكان باستشهاد الشيخ حسن البنا.. وعندما عاد الى مصر وبدأ يعلن انتهاجه النهج الاسلامي  حورب بشدة واعتقل لمدة عشر سنوات "حكم عليه بالاعدام ولكن توسط له الرئيس العراقي عبدالسلام عارف".. ثم افرج عنه.. ثم اعتقل مرة اخرى وحكم عليه بالاعدام وتوسط له ابن باز رحمه الله لكم يلغى الحكم ولكن رفض التوسط وتم تنفيذ الحكم... وخلال كل سنوات اعتقاله تعرض سيد رحمه الله لابشع انواع التعذيب التى من الممكن ان نتخيلها "واحسب انه لو وضع احد الذين يهاجمونه باشبع الالفاظ فيما وضع فيه يوماً واحدا لابتعد عن الطريق نهائياً..!"


 


لماذا اشتهر قطب خصيصاً رغم وجود عشرات من الكتاب الاسلامين من قبله ومن بعده وفي عصره... ولما احدثت كتبه ضخة هائلة حتى اصبح الغربي قبل المسلم يعرف اسم قطب رحمه الله عليه..!


 


ما احدث هذه الضجة في كتابات سيد رحمه الله عليه شئ واحد... الاستعلاء...!


في الوقت الذي كان يعيش فيه سيد رحمه الله وهو يماثل وقتنا الان.. كان الجميع يعيشون في حالة انهزام نفسية وتراجع امام السطوة الغربية واولهم الاسلاميون والدعاة والمفكرين الاسلامين... فاذا كان الهوجة الان في العالم هي الاشتراكية "مثل الخمسينات".. تكلموا عن اشتراكية الاسلامية.. واذا كانت الهوجة الان الديموقراطية مثل وقتنا الحالي تكملوا عن ديموقراطية الاسلام... واذا كان الحديث عن الليبرالية تكلموا عن ليبرالية الاسلام وهكذا... الا نرى هذا الواقع امامنا الان؟؟


كان الدور الرئيس لكل كتابات قطب رحمها الله.. هو الاستعلاء .. اشعار كل مسلم انه الافضل وزرع اليقين بداخله ان منهج الاسلام ليس كاى منهج ارضي .. الاسلام منهج منزل من رب العالمين.. انت الاعلى بكونك صاحب هذا المنهج.. انت لست كمثلهم وان طغوا وتكبروا... هم الادنى فاياك اياك ان تحاول ان تكون مثلهم وتتقرب منهم...


ولكن لكي تكون الاعلى لهذا شروط.. والشرط الاول والاعظم.. هو الاقرار لله عزوجل بالحاكمية في كل امورك.. أغلب كتاب معالم على الطريق مثلاً يدور حول هذه النقطة.. حول العقيدة...!


الاستعلاء والعقيدة والمجتمع المسلم وشروطه... تكلم فيها سيد رحمه الله فابدع وتميز حتى انتشرت كتبه في كل بقاع الارض...


حقيقة من يقرأ كتب سيد بتمعن.. خصوصاً افضل كتبه المعالم وفي ظلال القران.. يستشعر معاني لم يستشعرها في اى كتاب اخر لاى كاتب...


قرات خلال السنوات الثلاث الماضية عشرات الكتب في شتى الفروع الاسلامية... ولكن حقيقة لم يؤثر في كتاب مثلما اثر كتابه الرائع "معالم على الطريق"...


كنت اقراه وكاني والله استشعر ان هذا وقته.. بعد ان انتشر الالتزام المتميع والسياسين الاسلامين الذين هم اقرب لليبرالية والعلمانية منهم للمنهج الاسلامي.. وبعد ان اصبح حال المسلمين في غاية الضنك.. وكل مسلم متمسك بدينه ينال اشد التعذيب... فوالله فعلاً حقيقة هذا الكتاب كان يعيد للنفس الاستعلاء.. وانه رغم ما يحدث انت القوي العزيز لانك تعمل لله عزوجل لانك تعمل اجيراً لدى الله عزوجل... لانك صاحب منهج رباني لانك لانك لانك..!!


اصدقكم القول.. كنت منذ فترة قصيرة اتعرض لبعض المضايقات...هذه المضايقات امتدت لفترة ليست بالقصيرة.. والله الذي لا اله الا هو يا اخوة كنت كلما استشعر الاضطراب  قليلاً اذهب لاقرأ بعض الصفحات من كتابه الرائع "معالم على الطريق"... والله العظيم يا اخوة بلا مبالغة بعد القراءة استشعر بعدها  ان روحي في السماء... وانك الاعلى الاكرم وهم الاذلون...وان طغوا .. وتكبروا.. واعتقلوا.. وعذبوا .. وظلموا..!


تتمنى ان تدوم لديك هذه المعاني لاطول فترة.. فعلاً لما الواحد يقرا كتابه ويستشعر معاني القران والايات... ترتفع روحه في السماء...


 


اثرت هذه المعاني في عشرات الشباب الذين قرأوها... فبعضهم تصرف في الاتجاه الخاطئ كما فعل من فعل من الجماعات الاسلامية من عمليات طائشة في بلاد الاسلام... ولكن في نفس الوقت بعضهم اخذها ماخذ الجد فالتزم الطريق بعدما حاد عنه الكثير... ودافع عن حمى الاسلام وقت ان تكالب على نهشها الكثير...نهض .. وقام.. وثار.. رغم تخذيل القاعدين.. حافظ على هويته...قام وثبت ضد كل ما يتعرض له مسلم صادق في هذا الزمن.. فما اهتز له جبين .. وما فكر ولو للحظة في النكوص عن منهج الله عزوجل...


قام هؤلاء الشباب.. سواء في بلادهم الاسلامية بالعمل الجاد الدؤوب للدعوة لله عزوجل من اجل اعادة المجد لامتهم المنكوبة... وفي البلاد التى فيها احتلال قاموا كالليوث الهصورة والاسود التى تتلهف للقضاء على فرسيتها.. فاوغلوا في دماء الصهيوني والنصراني المحتل.. وانتقموا لاعراض نساء هتكت ودماء مسلمة سفكت..!


 


حين تتابع احوال المجاهدين في جميع انحاء العالم.. تجد رغم اختلاف فكرهم الا انهم اجتمعوا على سيد قطب كمفكر لهم... فحي تقرأ في كل ادبياتهم باختلاف فكرهم .. سواء اخوان-حماس في فلسطين او سلفية جهادية في افغانستان والعراق او حتى اخوة مجاهدين لا هذا ولا ذاك مثل مجاهدي الصومال والشيشان وكشمير والفلبين.. حينما تدخل على مواقع وتقرا في ادبيات اى فصيل من هؤلاء.. تجد كتب سيد قطب رحمه الله دوماً في المقدمة... فسبحان الله .. كل هؤلاء في ميزان حسناته...


ادخل على اى موقع لاى فصيل جهادي في اى مكان في العالم.. وستجد ركن مميز لسيد قطب.. ومكانة خاصة لسيد رحمه الله في قلوب مناصري وكوادر هذا الفصيل اياً كان اتجاهه..


يقول الشيخ عبدالله عزام.. امام المجاهدين في حرب افغانستان والاب الروحي لاغلب المجاهدين في الحقبة الماضية "والذين دخلوا أفغانستان يدركون الأثر العميق لأفكار سيد في الجهاد الإسلامي وفي الجيل كله فوق الأرض كلها ، إن بعضهم لا يطلب منك لباسا  وإن كان عاريا  ولا طعاما  وإن كان جائعا  ولا سلاحا  وإن كان أعزلا  ولكنه يطلب منك كتب سيد قطب."


ويقول الشيخ عزام رحمه الله في كتابه الماتع "سيد قطب عملاق الفكر الاسلامي".. وبالمناسبة هنا الشيخ عزام عندي افضل من الف شيخ مستشيخ جالس في التكيف وحوله منعمات الدنيا ويهجم على قطب رحمه الله...


يضيف الشيخ عزام..وهو كما قلت يعتبره المجاهدون في كل مكان الاب الروحي والمرشد لهم... يقول الشيخ عزام "والحق أنني ما تأثرت بكاتب كتب في الفكر الإسلامي أكثر مما تأثرت بسيد قطب ، وأني لأشعر بفضل الله العظيم علي إذ شرح صدري وفتح قلبي لدراسة كتب سيد قطب ، فقد وجهني سيد قطب فكريا  وابن تيمية عقديا  وابن القيم روحيا  والنووي فقهيا  ، فهؤلاء أكثر أربعة أثروا في حياتي أثرا  عميقا ."


لو كتبت مقالات وكتب عن سيد رحمه الله عليه فلن اوفيه حقه مهما فعلت... وما كتبت هذا الا للزود عنه رحمه الله بعد ان طعن فيه الكثير وسب فيه الكثيرون..!!


مررت منذ فترة قدراً على موقع لاحد هؤلاء المستشخين.. فوجدته عامل سلسلة كاملة على سيد قطب وفي بعض شرائطها استهزاء بسيد قطب.. فشريط بعنوان الموسيقى في القران وشريط مش عارف ايه... ثم تجد التعليقات اييه باة.. ناصر السنة وحامي حمى الاسلام والمدافع عن حياض الاسلام..! كتكم خيبة..!


حقيقة وقتها تذكرت قول سيد رحمه الله عليه وهو يعدم حينما احضروا له احد شيوخ الازهر ليذكره بالشهادة.. فقال له يا هذا انتم تسترزقون بها ونحن نموت من اجلها...!


شيخ اخر فاضل من مشاهير الشيوخ الذين احبهم في الله..... ساله احد الاخوة مارايك في كتب سيد قطب.. قال له انصح الاخوة بالابتعاد عنها لانها كتب فكرية لا منهجية....!!


ذهلت حين سمعت الرد غير المنطقي على الاطلاق لكني صمت.!


كم من عشرات دشوا عشرات الكتب المنهجية دشا وحفظاً دون عمل.. وشخص حافي القدمين هناك في افغانستان القاحلة قرا كتاب لقطب فلم يترك نفسه الا بعد ان انضم لقافلة الجهاد والمجاهدين.. فايهما اشد اثراً يا شخينا الفاضل...!!


 


اذن لماذا هذا الهجوم الشديد الذي يتعرض له سيد قطب.. من بعض الاخوان.. ومن بعض السلفين التقليدين "من اصحاب طاعة ولي الامر"..؟؟؟


في الحقيقة سيد اخطأ رحمه الله اخطاء لا شك في هذا فلا يوجد انسان معصوم...وله اخطاء لا نقره عليها ابدا.. بل يجب ان نردها عنه بصراحة ونقول اخطا في كذا وكذا.. لكن بكل انصاف.. ليس ان اتصيد له الاخطاء واطلع القطط الفطسانة في كتبه.. لا اقول اخطاءه بكل انصاف.. وهناك كثير ممن شرحوا اخطاء سيد رحمه الله عليه بكل انصاف.. اولهم الشيخ الفاضل محمد اسماعيل المقدم حفظه الله وغيره الكثير...  ولكن البعض يغالي.. ويهدم كل ما فعله سيد قطب.. وفي الحقيقة هو لا يهدم فكر سيد فهو قد توغل في قلوب ملاين المسلمين اولهم خط الدفاع و ابطال هذه الامة وهم المجاهدون.. لكنه يعيب نفسه هو...!


 


فاما من يهاجمونه من الاخوان.. لانهم يروه قد تجاوز منهج الاخوان السلمي وتعامل مع المجتمع بفظاظة .. وهذه حقيقة اراها مبالغة... فسيد في كتاباته كان يحلل واقعاً.. كان يرفض بحجة المنهج السلمي البالغ الوداعة.. ان اهادن الطغاة ومن والاهم... كان يرفض انصاف الحلول.... رحمك الله يا قطب.. ياترى لو كان عايش بيننا الان ماذا كان سيقول ؟


 


النوع الثاني هم بعض السلفيون التقليديون.. وهم يوجهون له اخطاء جلها اخطاء علمية.. ولكن اين تكمن اغلب هذه الاخطاء؟؟


تكمن في اول كتبه "التصوير الفني في القران" وهو كتاب كتبه اصلاً قبل ان يلتزم المنهج الاسلامي.. فانظر مدى خسة البعض.. ان يستخدم اشياء كنت تفعلها قبل الالتزام وتركتها كاملة ليستخدمها ضدك..!


الكتاب الاخر: هو كتاب "العدالة الاجتماعية في الاسلام".. وهو كتاب كتبه في اول التزامه.. وقد اختلف فكره تماماً بعد نضوجه الفكري الاسلامي عن فكره في بداية الالتزام وتراجع عن كل هذه الكتابات تماماً..


فقد روى اخاه محمد قطب رحمه الله ان سيد قطب في محنة عام 1965 قبل اعدامه اوصى باعادة طبع 6 كتب فقط هم خلاصة فكره ..


يقول المستشار عبدالله العقيل في مجلة المجتمع العدد 112 تاريخ 8/8/1972 م :
((
إن سيد قد بعث لإخوانه في مصر والعالم العربي أنه لا يعتمد سوى ستة مؤلفات له وهي : هذا الدين , المستقبل لهذا الدين , الإسلام ومشكلات الحضارة , خصائص التصور الإسلامي , في ظلال القرآن , ومعالم في الطريق


 


بل ان احد الاخوة قابله في السجن عام 1965 في السجن فقال له لقد اصبح لك منهجين كالشافعي منهج قديم واخر جديد.. قال نعم ولكن الشافعي غير في الفروع اما انا فقد غيرت في الاصول...!


 


اذن من الخسة الشديدة ان اتصيد اخطاء لسيد رحمه الله في افكار تراجع عنها.. وانما من الاسلوب العلمي المنطقي ان تكون الاخطاء في هذه ال 6 كتب التى تعبر عن خلاصة فكره..!


 


ما اردت ان اقوله.. ان البعض في عصرنا هذا يسمع ما يقوله الشيخ كانه امر الهي.. يسمع ويطيع دون مناقشة.. الشيخ فلان قال محدش يقرا لسيد قطب اسمع واطيع دون مناقشة.. دون ان افهم دون ان اقرا دون دون.. حقيقة الي بيتبع هذه السياسة دون ان يستمر هو بجهد كبير في البحث والسؤال لن يصل الى شئ.. مثال.. الشيخ الذي ذكرته انه لا ينصح بعدم قراءة كتب قطب هو الشيخ حسان حفظه الله.. ارجع مثلاً لشريط الدكتور محمد اسماعيل المقدم وعشرات العلماء الاخرين عن حياة قطب.. وستجد كل تقدير واحترام لسيد رحمه الله.. وستجد هكذا اختلاف بين الكثير من المشايخ والعلماء... وينبغي عليك انت تقرا بنفسك وتقدر وتفهم....!


فاقراوا يا شباب كتب سيد رحمه الله ... اقرءوا المعالم.. فوالله اني اجده حالياً في غاية الاهمية ويجب على كل ملتزم ان يطلع عليه.. اطلعوا على الظلال.. وباقي كتبه الستة... وصدقوني سيفرق معكم كثيراً.. في هذا الزمن.. زمن الغرباء..!


 


--------


من روائع كلماته... حقيقة والله ذات مرة اردت ان اقتبس من كتابه الاروع المعالم.. فكنت كلما اهم باقتباس جزء اجد الجزء الاعلى منه او الاسفل منه اروع منه.. فانتهى بي المطاف في النهاية الى ان اردت اقتباس كل الكتاب:).. لكني هنا ساضع جملتين او ثلاث من بعض ما كتب:


 


"وليس في إسلامنا ما نخجل منه ، وما نضطر للدفاع عنه ، وليس فيه ما نتدسس به للناس تدسساً ، أو ما نتلعثم في الجهر به على حقيقته .. إن الهزيمة الروحية أمام الغرب وأمام الشرق وأمام أوضاع الجاهلية هنا وهناك هي التي تجعل بعض الناس .. المسلمين .. يتلمس للإسلام موافقات جزئية من النظم البشرية ، أو يتلمس من أعمال " الحضارة " الجاهلية ما يسند به أعمال الإسلام وقضاءه في بعض الأمور ... إنه إذا كان هناك من يحتاج للدفاع والتبرير والاعتذار فليس هو الذي يقدم الإسلام للناس . وإنما هو ذاك الذي يحيا في هذه الجاهلية المهلهلة المليئة بالمتناقضات وبالنقائض والعيوب ، ويريد أن يتلمس المبررات للجاهلية . وهؤلاء هم الذين يهاجمون الإسلام ويلجئون بعض محبيه الذين يجهلون حقيقته إلى الدفاع عنه ، كـأنه متهم مضطر للدفاع عن نفسه في قفص الاتـهام !"


 


"قليل هم الذين يحملون المبادىء وقليل من هذا القليل الذين ينفرون من الدنيا من اجل تبليغ هذه المبادىء وقليل من هذه الصفوة الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من اجل نصرة هذه المبادىء والقيم فهم قليل من قليل من قليل."


 


إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله


 


عندما تم ابلاغه انه اذا اعتذر فسيتم العفو عن الاعدام فرد قائلاً:عن أي شئ أعتذر يا حميدة "شقيقته"!! عن العمل مع الله?! والله لو عملت مع أي جهة غير الله   لاعتذرت ، ولكني لن أعتذر عن العمل مع الله  إن أصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ليرفض أن يكتب حرفا واحدا يقر به حكم الطاغية..!


------


 


اختم بما كتب به الشيخ عبدالله عزام كتابه عن قطب..


لقد مضى سيد قطب إلى ربه رافع الرأس ناصع الجبين عالي الهامة ، وترك التراث الضخم من الفكر الإسلامي الذي تحيا به الأجيال ، بعد أن وضح معان غابت عن الأذهان طويلا  ، وضح معاني ومصطلحات الطاغوت ، الجاهلية ، الحاكمية ، العبودية ، الألوهية ، ووضح بوقفته المشرفة معاني البراء والولاء ، والتوحيد والتوكل على الله والخشية منه والإلتجاء إليه


 


 لتحميل كتب سيد قطب


دفاع العلامة بكر ابو زيد رحمه الله عن سيد قطب ضد كتاب ربيع المدخلي


قصة مقتل سيد قطب.. الشيخ كشك رحمه الله


ترجة عن قصة حياة سيد قطب.. الشيخ محمد اسماعيل المقدم حفظه الله


افضل ما كتب في الرد على من تصيد الاخطاء لقطب رحمه الله والرد عليها


كلمة حق وانصاف في مؤلفات سيد قطب... الشيخ الالباني رحمه الله


مدح العلامة ابن جبرين لسيد قطب رحمه الله


قول الشيخ حمود الشعيبي في سيد قطب رحمهما الله


رد الشيخ الدوسري على احد طلبته بخصوص سيد قطب


مقال الشيخ محمد موسى البر رداً على رجاء النقاش


سيد قطب.. سلمان العودة


صفحة سيد قطب في الويكيبديا


هذا هو الطريق.. مقتبس من كتاب معالم على الطريق

Labels:

5 Comments:

At 8:55 AM, Blogger مسلم من مصر said...

السلام عليكم
أخى الفاضل/براء
جزاك الله خيرا على هذا المقال الجميل عن الشهيد سيد قطب رحمه الله
إن الهجمة الشرسة على الرجل -حتى من بعض الاسلاميين-استمرار للزن على الودان الذى هو أمر من السحر,و الذى تمارسه وسائل اعلامنا, و كتائب مثقفينا المتأثرين بالنهج الغربى,حتى صارت كلمة التكفير و فقه التكفير مرتبطة ارتباطا شخصيا فى أذهان البعض مع اسم الشهيد الراحل.
ليس معنى هذا أن كل ما كتبه الرجل يكال بالذهب و لا يمكن نقده,فكل يؤخذ من كلامه و يرد عليه الا الله و رسوله, لكن ليت الناس يتعلمون التعامل مع أهل الفكر بإنصاف,و ليت من ينتسبون للعلم يكفون عن تسفيه فكر من يختلفون معهم فى الرأى
إن الرجل كان غريبا فى عصره, و طوبى للغرباء, و فى حين كان يتكلم عن الاستعلاء,كان غيره يقول طاطى طاطى
أتفق معك إننا بحاجة لإحياء هذا التراث, و ليس الكلام عن الاستعمار و الهزيمة النفسية و الاستعلاء من نافلة القول, أو من كلام الخمسينات, فما زلنا نعيش فى حقبة الاستعمار حتى لو عمى كل الناس, و علينا أن نفتح عيونهم
و الله المستعان

 
At 9:09 AM, Blogger حطم القيود said...

موضوع ثري جدا ما شاء الله

اما عن الشيخ....صاحب الظلال.....نحسبه على خير ولا نزكى على الله احد

لم اجد لظلاله مثيلا...ادبا وبيانا ومعانى عميقه لم يخرجها للنور غيره....ومجرد قرائتها متعه لا نهائيه

وان ذكر فاخته جديرة بالذكر ايضا...فلم اجد ابتلاء وصبر كصبرها...جعلها تخرج كلمات شعريه كالدر المنثور في قصيدة هل ترانا نلتقي

رحمهما الله رحمة واسعه...وكل اصحاب الرعيل الاول من المؤمنين المخلصين

جزيتم خيرا....

 
At 12:35 PM, Blogger امام الجيل said...

اكرمك الله اخى

فكما قيل
كرر على حديصهم يا حادى
فحديثهم يجلى الفؤاد الصادى

ما خلصت منه ان كل يؤخذ منه ويرد
واتمنى ان تصل هذه المفاهيم الى كل احد
وان تتعمق فى فكره
وينشرها بين الناس

فلا يحكم بالاهواء
ولا يحكم بالتعميم

خاصة اذا كان داع الى الله
او عالم
يعلم الناس ويرشدهم

اصبحنا فى زمن تخاف فيه على نفسك
من اتبع ومع من اسير
ولمن استمع
وبمن اقتضى

نسال الله السلامة
وان يثبتنا على طريقه المستقيم
وان يجعل من نوايانا
الراغبة فى التقرب اليه
ان نكون على الطريق القويم
والا نحيد ولا نزل ولا نكون

من الذى ضل سعيهم وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا

اللهم امين

 
At 4:37 PM, Blogger محمد عبد المنعم said...

بارك الله في يمينك

و الحق أني لم لم أقرأ كتابا أو فكرا بقوة فكر ذلك الإمام المجاهد

اللهم اجمعنا به في جنتك


إنت إيه أخبار قصة الإسلام، و ما بتردش على رسايلي ليه؟

 
At 10:48 PM, Anonymous khadiga said...

جزاك الله خيراً

لكن المشكلة

أن من ينتقدون الأستاذ سيد رحمه الله

لا يعيرون اهتماماً لتلك المصطلحات

الطاغوت

الجاهلية

الحاكمية

الاستعلاء

الولاء والبراء

ولا يروق لهم الحديث فيها فضلاً عن إسقاطها على أرض الواقع إلا من خلال رؤيتهم

سواء كانوا من بعض الإخوان ( فصيل " السياسيين والمفكرين الإسلاميين الأقرب للليبرالية والعلمانية منهم إلى المنهج الإسلامي" ) أو السلفيين بتوع أولي الأمر
ومعظمم المحذرين من الشهيد إن شاء الله ( راكبين الموجة )

بمعنى أنهم لم يكلفوا أنفسهم عناء القراءة له أو البحث عنه بحيادية
وليس لديهم استعداد لذلك أصلاً

كان في أخ بيقول : إنا أظن إن سيد قطب رحمه الله دخل الجنة إن شاء الله من غيبة الناس ليه
!!

من أجمل ما قرأت عن الأستاذ سيد قطب رحمه الله

كتاب سيد قطب من الميلاد إلى الاستشهاد

ومقالين للدكتور محمد الحضيف

http://www.alhodaif.com/rtcl_stry.php?wrtng_id=99


http://www.alhodaif.com/rtcl_stry.php?wrtng_id=117

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home