الاقصى
#navbar-iframe { height: 0px; visibility: hidden; display: none; }

Tuesday, February 12, 2008

سلسلة الزواج....1

تحديث:احد الشيوخ الذين تكلمت معهم على هذا الموضوع وواجبنا جميعاً واولهم المشايخ التحرك.. هو الشيخ هاني حلمي.. الذي قال لي منذ قرابة اربعة اشهر انه يعد بالفعل لسلسلة .. بدأ الشيخ بالفعل.. في مسجد الفاروق بمساكن شيراتون  كل ثلاثاء بعد العشاء.. وقريباً باذن الله شيوخ ودعاة اخرون كما وعدوا... ليسوا لي وانما لانهم تاتيهم عشرات التليفونات يومياً بمشاكل زوجية وسط المجتمع الملتزم...!! ونحن في الانتظار..


تمهيد هذه السلسلة: مش عادي


 


الزواج


أحمد: عمر فسخ خطوبته


رامي: حامد طلق.. (قبل البناء)


: للاسف.. موضوعي  مكلمش.. برغم ان العملية كانت ماشية حلو اوي بسبب مشاكل حين تسمعها اقل ما يقال عنها انها تافهة..


التليفونات او المقابلات التى تحمل مثل هذه الانباء تكررت كثيراً في الفترة الماضية.. سواء لدي او لدي اغلبنا (خصوصاً في الوسط الملتزم الذي يعنيني الآن بقدر كبير بعيداً عن نسب الطلاق المرتفة لدرجة رهيبة في الوسط البعيد عن الالتزام)


كمية فسخ الخطوبة او الطلاق او الاخوات التى لم يتزوجن.. اصحبت كمية مخيفة لاقصى درجة.. اصبحت كمية مرتفعة لدرجة تستحق الوقوف عندها اوقات واوقات.. ماذا يحدث؟؟؟


انا شخصياً اعرف 3 طلقوا السنة الماضية.. وعشرات فسخوا خطوبتهم...!!!


الاحضائيات تتحدث..!! 15 مليون شاب وفتاة بلغوا سن الزواج ولم يتزوجوا..!! 15 مليون..!! منهم 9 مليون فوق ال 30..!!


احصائية سنة 2005.. 130 الف حالة طلاق ..!!!


اخ لداعية كبير مشهور ذهب الى 39 بيت قبل ان يجد الاخت التى احس انها تناسبه للزواج!!!


داعية اخر صديق لي ذهب الى قرابة 25 بيت ولم يجد حتى الان من تناسبه!!!!


صديق عزيز على ذهب الى قرابة ال 15 بيت ولم يجد ايضاً!!!


اخت فاضلة رفضت قرابة ال 25 ممن تقدموا لها لانهم غير مناسبين!!!


اخوات فضليات كثيرات ولم يتزوجن حتى الان...!!


(مع ملاحظة ان كل الذين ذكرتهم هؤلاء.. من مستوى اجتماعي ومادي عالي والتزام ممتاز.. اى ليس هناك اى مشكلة سوى في الاختيار والتوافق والمشاكل بعد الزواج)


 


ماذا يحدث؟؟؟ احاول ان افهم... اجيب عقلي يمين شمال.. اهذا حقاً يحدث بين الوسط الملتزم؟؟؟ اهذا يحدث بين من كنا نتامل فيها الاسرة المسلمة التى ستخرج لنا شباب من امثال صلاح الدين وخالد بن الوليد!!!!!


جلست مع العديد من الدعاة والشيوخ... وكان عندهم نفس الملاحظة بشدة.. واغلبهم قال انه سيتكلم في هذا الموضوع الخطير..!!


 


ماذا يحدث يا اخوة؟؟؟ ماذا يحدث يا اخواااااااااات؟؟ اين الخلل؟؟ اين المشكلة؟؟؟ لا يعقل ان يكون الاصل لبناء المجتمع المسلم غير قادر على النهوض بنفسه اصلاً!!!!


مسألة الزواج هذه في غاية الاهمية بل انها تعد مسألة جوهرية في بناء الامة اذ لو الاسرة نفسها بها مشاكل فكيف سيكون حال المجتمع المسلم والامة المسلمة؟؟؟


 


ولانها مسألة في غاية الاهمية.. يجب علينا ان نواجه هذه المشكلة بشجاعة ونبحث عن اسبابها وكيفية مواجهتها وحلها من الاختيار حتى الزواج...


فرايت ان اكتب في هذا الامر لعلنا نساهم في دائرة معارفنا في حل بعض هذه المشاكل.. مع طلب شديد من كل اخ واخت لديه اضافة ان يرسلها او يضعها في التعليقات لان هذه المشكلة جد خطيرة ووجب علينا جميعاً ان نواجهها..


 


 


قبل البداية:


الزواج.. كلمة يتعلق بها الجميع.. فلا يستطيع احد العيش بدونها.. وهي سنة من سنن الله عزوجل في كونه.. والاسرة المسلمة هي نواة المجتمع المسلم.. فاذا كانت صالحة متماسكة ملتزمة باوامر ربها منتهية عن نواهيه اخرجت لنا امثال محمد الفاتح والشافعي.. وان كانت فاسدة مفككة غير ملتزمة بشرع ربها اخرجت لنا اشخاصاً كمحمد الاحمر وامثاله الا ما رحم ربي.. فهي حلقة غاية في الاهمية في حلقات تكون المجتمع المسلم "فرد  مسلم–اسرة مسلمة-مجتمع مسلم- دولة مسلمة- استاذية العالم"


والاسرة في مجملها سكن وحب ومودة ورحمة... يقول الله تعالى "ومن آيته ان جعل لكم من انفسكم ازواجاً لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة"..  والله لو اراد ابرع لغوي في العالم وصف الزواج لما وصفه باشمل واجمل من هذه الاية...  هو سكن... بكل ما تحتويه سكن من معاني.. وهو مودة وحب ورحمة بين زوجين..


 


في البداية علينا ان نفهم ان كثير مما نتكلم عليه يختلف من شخص لاخر ومن ظروف اخت لاخرى ومن ظروف عائلة لاخرى ومن طبقة لاخرى... لكن على الاقل نحن نتكلم على الخطوط العريضة


 


لمن السلسلة:


1-      للمتلزمين الجدد.. والي الدنيا عندهم مشوشة الى حد كبير بالنسبة للزواج.. طب اصل زواج صالونات يا عم مش هينفع.. اصل مش هكون عارفها.. اصل يعم افرض اخدت مقلب.. اصل اصل.. كلمات بتتقال كتير اوي.. طيب احنا محتاجين نوضح الدنيا الى حد كبير للناس ونعرفهم ان الدنيا مش زي ما هما فاكرين كده..!!


2-      للمتلزمين الشباب والاخوات والمقبلين على الزواج والمتزوجين والخاطبين والكاتبين كتابهمJ .. نستهدف ان تصل هذه السلسه الى مسامعهم لعلنا نصحح اخطاء او نساهم في نشاة اسرة واحدة نشاة صحيحة او بتفادي مشاكل او او او...


3-      لغير الملتزمين: لانه للاسف معلومات الكثيرون عن زواج الملتزمين.. فنحاول هنا ان نلقي مزيداً من الضوء


إتخاذ القرار:


متى تشعر انك جاهز للزواج والاختيار من الاصل؟؟ متى تشعري بان الوقت ملائم او غير ملائم الان لاستقبال ورؤية من يتقدم اليك؟؟؟


 


في رايي هناك عدة عوامل تتحكم في هذا القرار بشكل اساسي:


العامل النفسي


العامل المادي


العامل الدراسي


 


هو:


نبدأ بالعامل المادي:وهو بالطبع يختلف من حالة لاخرى.. لانى اقصد بالوضع المادي هنا هو ان يكون الشخص قادراً على متطلبات الزواج وبعد ذلك القدرة على الانفاق على هذه الاسرة الصغيرة...


ولنا هنا وقفة: بداية لا احد ينكر ان الاسرة ستساعد وستساعد بشكل كبير في البداية للوفاء بمتطلبات الزواج.. وربما بعد الزواج ستساعد في البداية هذا لا شك فيه نظراً لظروف المجتمع الحالية...ولكن في النهاية يقدم الشاب كل ما يقدر عليه واهله واهل زوجته يساهمون بالباقي..


لكنى لا اتفق بشدة مع شئ يقوم به البعض.. سناخذ عينة صغيرة من بعض اصدقائي.. قرابة 4-5 منهم في امتياز طب.. وهي اخر سنة في طب ويحصل خلالها على مرتب قرابة ال 150 جنيه.. اصدقائي هؤلاء متزوجين الان.. وبعضهم على وشك الانجاب قريباً ... فلو اخذنا هذه الحالة كمثال.. هو لا يفعل شيئاً.. اهله دفعوا بالكامل متطلبات زواجه.. وهو يذهب بداية كل شهر لياخذ المصروف من والدهJ... طبعاً في رايي هذا غير مقبول..اذ هذا لا يبني رجال ولا يبني اسرة.. فاسرة تعيش اول ثلاث او اربع سنوات على اعانات الاهل فهذا في رايي غير مقبول اطلاقاً.. فليست هكذا تبنى الاسر ..!!


ولكن هذا المثال منتشر الى حد كبير.. انا اعرف الكثييير من اصدقائي هكذا(بالمناسبة منهم اعز اصدقائي  في فترة  ثانوي الذي سيتزوج قريباًJ.. )ولكني لا استشعر في هذا بمعنى رجل يحمل مسئولية اسرة بل هو لا يتحمل مسئولية نفسه اصلاً.. وعند وقوع اى مشكلة يهرع فوراً الى اهله .. فما هكذا تبنى الاسر في رايي..!!


ليست مشكلة ان تؤخر زواج ثلاث سنوات مثلاً حتى تصبح على الاقل قادراً على اعالة نفسك واسرتك.. بالطبع الاهل سيساعدون ولكنك ساعتها ستكون بذلت اقصى ما تستطيع وشعرت انك بذلت جهداً من اجل بناء هذه الاسرة.. مش كل حاجة جت بالساهل.. "الي بيجي بالساهل بيروح بالساهل برضه"


لكن في نفس الوقت ... لنكن واقعين.. لا يوجد شخص لا يتزوج بدون مساعدة اهله.. فمن اين لشاب متخرج بشقة واموال تكفي لتجهيزها؟؟؟ فبلا شك اى منا سيساعده اهله.. لكن الفكرة بكم في المائة؟؟ هل 100% ام 80% او 50% ام ام؟


ثم بعد الزواج.. بكم في المائة سيساعد الاهل؟ هناك اناس متزوجون واهلهم يساعدونهم بنسب تتجاوز ال 70 وال 80 بالمائة لمدة تصل الى السنتين والثلاثة واكثر...


في رايي انه في مساعدة قبل الزواج.. على الشاب ان يبذل قصارى جهده (يعني مش يقعد يشتغل بعد التخرج ستة شهور ولا حاجة ومعروف ان اول مرتب بيكون لسه يدوبك.. ويقول انا خلاص كده الحمد لله عملت الي عليا.. )... انا اعرف اصدقاء لي يعمل صباحاً ومساءاً.. هو بيطحن نفسه شغل.. لكن بعد كده هيستريح.. وهيكون شخص يعتمد عليه في بناء اسرة.. مش اسرة بتعتمد اعتماد شبه كلي على اهل الأخ واهل الاخت وكل مشكلة يرجعولهم...!!


وبعد الزواج.. اعتقد انه على الشاب انه يظبط نفسه مثلاً انه سيعتمد على نفسه بنسبة تفوق ال 80%.. وبعد ذلك اذا عمل الي عليه واحتاج مثلاً في البداية لمساعدة من اهله "وفي البداية اكيد سيحتاج" فلا ضير عليه لانه قام بما عليه...


 


العامل النفسي: قبل ان تدخل في فورمة الاختيار والزواج.. عليك ان تكون مستعد نفسياً الى اقصى الدرجات و في اعلى درجات الحالة النفسية فانت داخل على مشوار طويل وكبير وبه تقلبات كثيرة في الحالة النفسية.. فاحزم امرك ولا تتخذ القرار الا بعد ان تكون قد حزمت امرك تماماً...


لي صديق كان متردداً في الزواج بين ان يتزوج هذه الفترة او لا.. وبعدين لما لقى العملية بدات تخش في الجد.. قلق وتراجع لانه لم يكن مستعداً نفسياً لقبول هذا ...!! فالاستعداد النفسي والتهيؤ لهذا الامر غاية في الاهمية


 


العامل الدراسي: بلا شك هذا الامر مهم.. يرواح اذهان الشباب دوماً هل اخذ القرار في الدراسة؟؟ خصوصاً اذا كان معجب باحد ما ويريد ان يتقدم لها.. وخائف مثلاً ان يتقدم احد لخطبتها.. خصوصاً انه كاى ملتزم لا يستطيع ابداً ان يفصح لها عن اى شئ...


طيب انا دلوقتي شفت اخت.. واعجبتني واريد ان اتقدم اليها .. لسببين.. اريد ان اعف نفسي.. وايضاً حتى لا يتقدم اليها احد..!!


سناخذ مثالين حدثا معي الشهرين الماضيين: بفضل الله عزوجل من الله علي بانى اجتماعي الى حد ما.. فكثير من اصدقائي الملتزمين وغير الملتزمين يشاركوني ما يحدث لهم لاشاركهم في اتخاذ القرار.. فمما حدث  في هذه النقطة.. اثنان مختلفين من اصدقائي في السنة النهائية في الكلية كلا الاثنين اعجب بواحدة في دفعته ويرغب في الارتباط بها...وامامهم هذه السنة ثم جيش ثم فترة من الوقت حتى يصبحوا في مكان جيد بمرتب جيد...


الاول: استعجل وتقدم  لها... وهو تقريباً غير جاهز لاي شئ.. هو فقط يرغب في الارتباط بها..


الثاني:اثر ان يجهز نفسه الاول.. ويترك الامر لله فان كان فيها خير له فسينالها ولو بعد 10 سنوات وان لم يكن فيها خير فلن ينالها..


الاول اخطا في نظري والثاني فعل الصحيح  وجعل عقله يحركه وليست عواطفه فقط كما الاول..


ففي رايي لو اعجب بشخص وترغب في التقدم اليه لكنك لست جاهز ومحتار.. انهي دراستك الاول.. واجعل حياتك تسير بشكل طبيعي وجهز نفسك تماماً نفسياً ومادياً.. وبعد ذلك ابدأ في النظر في الزواج  فان كان من تريد فيها الخير فستنالها ولو بعد حين باذن الله تعالى وان لم يكن فيها الخير فحتى لو تقدمت اليها الان فلن تنالها.. فلا تجعل عواطفك تغلب على عقلك لمجرد انك اعجبت بواحدة  فتتخذ قراراً قد تندم عليه بعد ذلك ولفترة طويلة... لانك لخطبت حياتك بدون ترتيب او استعداد..!!


 


هي:


يختلف وضع الاخوات كثيراً عن وضع الاخوة...


ففي الوضع الدراسي: لا ارى مانع من ان تاخذ الاخت القرار في اثناء الدارسة.. على ان  تكون في السنوات النهائية.. تالتة او رابعة مثلاً.. يعني مش تبدا في رؤية من يتقدمون لها من سنة اولى كلية.. وهي تعلم مثلاً انها لا تنوى الزواج الا بعد الانتهاء من الدراسة..!! فتوافق مثلاً على شخص وتظل مخطوبة او عاقدة قرانها لمدة اربع او ثلاث سنوات.. وهي فترة طويلة للغاية وتؤثر سلباً على الزواج ككل..!!.. وفي رايي الزواج اثناء الدراسة شئ ليس جيد خصوصاً في الكليات العملية والصعبة.. اجعلى الكلية خطوبة وكتب كتاب مثلاً والزواج بعد الدراسة افضل من جميع النواحي.. في رايي على الاقل..!!


والوضع النفسي: ينطبق عليها مثلما ينطبق على الاخ تماماً


الوضع المادي: الى حد كبير اهلها هم الذين يتكفلون بزواجها فلا يفرق هذا معها كثيراً..!!


 


المرة القادمة نتكلم عن مراحل ما بعد القرار.. من مواصفات وبحث واختيار باذن الله... منتظين ارائكم وخبراتكم وخبرات اصدقائكم في اى مرحلة سواء في التعليقات او على الايميل"وسيستفاد منها في التحضير باذن الله" ... واعملوا ان كل حرف يضيف... لعل حرف من تجربة شخص تفيد اسرة مسلمة...


 


 


النطق بالحكم في العسكرية يوم 26 فبراير:


واعلن الجلاد ان يوم النطق بالحكم سيكون يوم 26 فبراير القادم.. لي صديق في المصري اليوم يقول لي بان التوقعات باحكام شديدة قد تصل الى 9 سنوات خصوصاً للشاطر... اياً تكن هذه الاحكام.. فهذه الثلة الطاهرة من شرفاء رجال عمال واساتذة جامعات وعلماء قدمت لنا نموذجاً رائعاً للابتلاء في سبيل الله عزوجل والصبر عليه.. فايا تكن الاحكام فهم فائزون رابحون باذن الله... والنظام من خسارة الى خسارة الى انحدار باذن الله.....


دعائكم لهم... نسال الله عزوجل لهم ولاسرهم الثبات والفك من اسر الزنازين العفنة والسجان الظالم..!!


 


 اعتذر بشدة عن الاطالة...


 


أحبكم في الله


 

Labels:

8 Comments:

At 8:52 PM, Blogger عصفور المدينة said...

بارك الله فيك وقد تفاقمت هذه الأزمة حتى جعلت عند كثير من الناس رهابا من الزواج وتعنتا أيضا بل ودفعت الكثيرين إلى الاكتفاء بفترة الخطوبة حتى يكتب الكتاب مع البناء مع ما في ذلك من السلبيات أيضا يعني داء وليس بدواء وأغلب الناس يغلبون العواطف والتي يتضح فيما بعدعدم صحة ما بنوا عليه ناهيك عن انتشار الفساد الأخلاقي والذي يتوازى مع تدقيق كل فتى وكل فتى ليظفر بذات الدين وذات الدين هذه يراها من واقع الكتب وليس بالواقعية ولا يفرق بين أشياء يمكن اكتسابها مع الأساس الصحيح وبين أن يجدها أو تجده "كامل المعاني"

وفقك الله وأيدك وأعانك على إتمام هذه السلسلة

 
At 11:40 PM, Blogger دعوة الفردوس said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نسأل الله أن يجعل هذا العمل في ميزان حسناتك وميزان حسنات كل المعلقين عليه
وان يجعلنا من الذين استفادوا وأفادوا به

أبدأ مشاركتي....

بما قبل البداية
--------------
الزواج هو لوحة ترسمها أنت بيدك لتصحح فيها الأخطاء الموجودة بلوحة أسرتك و كل خطأ وكل لون لم يكن في موضعه في سائر اللوحات التي سبق لك أن رأيتها


لمن السلسلة
-------------
أعتقد أني من المستفيدين منها باذن الله


اتخاذ القرار
------------
العامل المادي:
الأمثلة التي سقتها في مسألة اعتماد الشباب كليا على الأسر لا يبني أسرة ولا يبني شخصية ولا حتى يبني رجل في عين زوجته وهذه نقطة مهمه جدا أن تكون رجلا في عين زوجتك فذاك كفيلا بأن يعطيها شعورا بالأمان والسكن مع زوجها بالاضافه الى تعزيز هيبته واحترامه من وجهة نظره فمهما كانت اخلاق الزوج فالفتاه فطرت ان تحب متحمل المسئوليه ولذلك يظل الأب هو مصدر الأمان الأعظم للفتاة مهما كانت قوة شخصيتها و مكانتها وعملها وماالى ذلك وبعد الزواج يحتل الزوج هذه المرتبة
في تلك النقطة أيضا أتفق معك في فكرة "اللي بيجي بالساهل بيروح بالساهل" وأضيف ان الشاب الذي لم يصبر ليتعب ويتحمل مسئولية زواجه بأقصى مايستطيع لن يكن في يوم من الأيام شخصا قادرا على حل مشكلاته ولن يجدي تدخل الأهل لحلها طوال فترة الزواج فان تدخل الأهل مرة واتثنتين لن يجدي ذلك طوال الوقت لأن المشاكل ستنبع من بيت الزوجيه ذاته لأن شابا عتمد تماما على أهله في زواجه سيكون مدللا رغما عنه و سيفاجأ بالمسئوليه بعد ذلك وربما يجزع وان استمرت مساعدات الأهل بعد الزواج فسيعزز ذلك من دلاله والزوجه بطبعها تريد ان تركن اليه وتطمئن به وتلقي بحمولها عليه و هنا تكمن المشكله في شخصين يريدا ان يعتمدا على ثالث و سيؤثر ذلك على الجانب النفسي ليس فقط المادي فسيكون كلاهما متهرب من مسئولياته حتى النفسيه تجاه الأخر
أؤكد ليس معنى ذلك رفض شاب ساعده أهله فذلك شيء طبيعي جدا في تلك الظروف ولكن المهم أن يكون بذل قصارى جهده وكما قلت لا يعمل ستة أشهر ثم يستكفي لا بالطبع و أؤيد رأيك أيضا في مسألة النسب هذه .


العامل النفسي:
يدخل تحت قائمة هذا العامل شعور الفرد برغبة في الارتباط والأسباب التي تسبب هذا الشعور
فمثلا سأتحدث عن الفتيات فأرى أنك أوفيت فيما يخص الشباب
هناك بعض الفتيات تشعر في أنها تريد أن تعيش قصة رومانسيه وان يكون "في واحد في حياتها" على حد تعبيرهن و بالتالي تقبل الخطبة ربما في سن مبكره أو حتى في سن مناسبة ولكن قبل بلوغ مرحلة النضج العاطفي وتعتقد أن الخطوبة ماهي الا كلمات حب وورود حمراء ووعود ورديه بحياة أشبه ماتكون بحياة الخلد في الفردوس
ولكن تصدم بمتطلبات فترة الخطوبة كفتره مبدأيه من زيارات واهتمام بوالدة العريس والتي كثيرا لاتتقبلها الفتيات لمجرد انها حماتها وقد رباها الاعلام ان الحمى عمى وما الى ذلك
و تصطدم باختلاف الطباع بينها وبين خطيبها والذي كانت تظنه مجرد شاعر رومانسي جاءها ليتغزل في جمالها
وتأتي مرحلة تجهيز الشقة لتحدث العديد والعديد من المشاكل و في هذه المرحلة تحدث حالات فسخ كثيرة جدا.
بالتأكيد كل منا يحتاج الى شريك حياة ويحتاج لأن ينتهي من مرحلة اختيار الشريك ليشعر بالاستقرار من ناحية هذه المسأله ويلتفت الى مابعدها من محاولة لفهم طباع الشريك و محاولة تأسيس أطر تقوم عليها حياتنا
ولكن قبل أن يوافق الفرد على اتخاذ هذه الخطوة المرحلية الانتقاليه الهامه عليه ان يفكر في مدى استعداده نفسيا و تقبله لوجود طرف اخر في حياته في هذه الاثناء ومدى قبوله للاختلاف والتعامل معه في أهم شخص قادم في حياته.

العامل الدراسي:
أوفيت واستوفيت في هذه النقطة ولا اضافة لدي
ولكن دعني أستشهد بكلمات قالها لي مدرس لي أقدره كثيرا
ويعد أستاذا في التربية بشهادة كل من يعرفه
في فترة من الفترات تقدم لي شاب ممتاز-من وجهة نظري وقتها- ولكنه لا زال يدرس فاستشرت مدرسي لتخوفي من تلك النقطة واسمح لي لاحساسي انه لازال عيل مهما كان سنه لمجرد انه لازال طالبا في كلية مثلي
قال لي مدرسي
ان الشاب يختلف تفكيره تماما بعد تخرجه واحتكاكه بالواقع عما كان عليه في فترة دراسته في الكليه وذكر لي قصة أحد تلامذته الذي كان يعتبره أخا كبيرا له وكان هذا الشاب في السنه النهائية وقد قرر خطبة أحد الفتيات معه في الكليه وذهب يخبر مدرسي هذا فنصحه المدرس أن ينتظر قليلا فقال له الشاب انا في اخر سنه ومعنديش جيش ايه لما اخطبها دلوقت بدل ماتطير مني
فقال له مدرسي مجتش من كام شهر و استنى اهو لما تبقى اسمك متخرج هتفرق معاك
وكان اقناعه له بالانتظار لما بعد التخرج لحاجة في نفسها
بعد كام شهر ذهب اليه ذاك الشاب فسأله مدرسي هل خطبت ؟
قال له لا
قال له لماذا ألم تكن قد اخترت
قال له الشاب البنت مؤدبه وكل حاجه بس بصراحه بعد ماطلعت من عالم الدراسه وبدات احتك بالحياه والناس في الشغل حسيت انها مش مناسبه لا لعيب فيها ولكن هي غير مناسبه لي ولن تريحني بعد ذلك
وذلك لان الشاب عندما احتك بنوعيات الناس بشكل اكبر بدأ يقيس مدى انسجامه مع الاخر بمقاييس اخرى وبدأت فكرته عن شريكة الحياة التي ستريحه تتغير
وهذا الأمر لا ينطبق على الفتاة لأن الفتاه تنضج قبل الشاب وكنت قد قرأت دراسة تقول بأن الفتاة تنضج قبل الشاب بعامين وهي في نفس عمره
والفتاة لا تتغير لديها الأمور كثيرا بعد انتهاء الدراسة قياسا بما قبلها كالشاب


عذرا على الأطالة
وباذن الله سأبعث بايميل ربما يفيد في تحضير الحلقة القادمة
وبعض أسباب الطلاق بين الملتزمين ربما تؤجل أو ربما في الايميل لعدم الاطالة

نفعنا الله واياكم بهذه الأحرف وجعلها سببا لاقامة بيت مسلم
دمتم بخير

 
At 1:32 PM, Blogger أنا إنسان said...

سبحان الله
أجد دائما عندك ما يستحق القراءه والعمل به لا مجرد المطالعه
تحياتي

 
At 3:31 PM, Anonymous Anonymous said...

جزاكم الله خيراً كثيراً

نحن في المتابعة إن شاء الله

 
At 9:04 PM, Anonymous Anonymous said...

السلام عليكم

أولا : جزاكم الله خيرا على هذه المدونة القيّمة ( شكلا ومضمونا )


بارك الله فيكم ... وجعل كل ما تكتبونه في ميزان حسناتكم

هذه السلسلة ستكون مفيدة جدا إن شاء الله ..

وحضرتك قلت كلام غاية في الاهمية

اسأل الله أن ينفع به

متابعون إن شاء الله

 
At 1:37 AM, Blogger هبههههووب said...

السلام عليكم
اذى حضرتك يا شاب يا مصرى
الكلام حلو اوى ويا ما ممكن نسمع ونتكلم
لكن وقت النتفيذ ممكن اوى الى مقتنع بيه منعملوش
---
انا شفت الانسان الى اهله هيجيبوا له كل حاجه وهو مش تعبان ف شىء...ومع اول مشكله اشترى نفسه وقال بابا الى هيجيب لى ومفيش مسؤليه
وشفت الى معاة ويبخل وماسك ع القرش...ليه مش فاهمه
وشفت الى شايف نفسه ومهتم بالمظهر وناسى الجوهر
وشفت الى ميتعيبش ومدياته على اده دا الموضوع الى تاعبنى بصراحه وحابه افضفض واتكلم فيه
واقول انى ف ايام سابقه اقنعه اتنين من صاحباتى من سكان المدن انهم يتجوزوا ف بيت عيله وف ارياف
ولما انا اتحطيت ف الموقف نفسه لاقتنى بقول مش هقدر على العيشه دى
وهل فعلا لما تكون الزجه مدياتها اكتر او ان اهلها ميسورين عن زوجها دا يعمل مشكله ف الجواز
وهل لو عاشت معاة ف ريف وهى متعودة على حياة المدن ..هل دا بيمثل مشكله
--
كل ما احاول مجرد التفكير ف الموضوع دا
افتكر حديث الرسول اذا جائكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوة ان لم تفعلوا تكن فته ف الارض وفساد كبير
---
اذاى كمان اعرف ان الى قدامى دا عندة دين واخلاق...قبل ما اتخطب له
واذاى اعرف كمان هل هقدر اعيش ف المكان دا ولا لأ
ممكن اقول ايوة هقدر اعيش واكتشف بعد كدا انه لأ...فاهمنى
مش عارفه بس محتارة وخايفه اظلم حد..أو اجرحه
--
انا عارفه ان مفيش انسان كامل وان محدش هيلاقى دين واخلاق وعيله وتعليم ومال وامكانيات وسن مناسب ووو
محدش كامل ومحدش بياخد كل حاجه
--
انا فعلا لما بقول من الافضل ارتب اولوياتى وايه الاهم ف المهم ف المتقدم ...بلاقى ان الأولويات بالنسبالى هى الدين والاخلاق والصلاة وعدم التدخين
والصراحه والصدق
وتحمل المسؤليه
اكيد الفلوس مهمه بس عمرى ما حطيتها ف اولوياتى لأنها عمرها ما سببت لى مشكله ف حياتى ف بيت والدى
---لكن الى يهم اهلى او اهل اى بنت ف العريس انه هيصرف عليها منين واد ايه
وهيعيشها فين
يمكن بيبصوا لدا قبل كمان الشخصيه والدين والاخلاق
---
الموضوع مش سهل وقرار مصيرى وفعلا اصعب قرار ممكن يتخذة انسان
ربنا يسعد كل الناس ويكتب لهم كل خير
ودعواتكم ليا

 
At 12:28 PM, Blogger مسلمة عربية مصرية اخوانية said...

ما شاء الله ...ربنا بجد يباركلك ويجعل كل ذلك فى ميزان حسناتك ...بجد المدونة راااائعة والكلام اروع ..

 
At 2:15 PM, Anonymous Anonymous said...

دعني اخالفك الراي فيما و صلت اليه برايك. كتب " ففي رايي لو اعجب بشخص وترغب في التقدم اليه لكنك لست جاهز ومحتار.. انهي دراستك الاول.. واجعل حياتك تسير بشكل طبيعي وجهز نفسك تماماً نفسياً ومادياً"
بينما كتبت كتعبير عن واقع ماساوي "الاحضائيات تتحدث..!! 15 مليون شاب وفتاة بلغوا سن الزواج ولم يتزوجوا..!! 15 مليون..!! منهم 9 مليون فوق ال 30..!!"
ففي غالب الاحيان نصل الى الحالة الماساوية بمنطقك الاول.
ياخي لو ان اسرة تستطيع ان تعيل ابنا لها وزوجته ففيه الخير و البركة، و هي بذلك تكون وفرت وعاءا لابنها. فالانسان يصل سن البلوغ على سن ١٣ و المرحلة الجامعية تنتهي غالبا ببلوغ ٢٥ سنة فماذا سيفعل ذلك الشاب لمدة اثنا عشرة سنة.
هذا و اني سمعت عالما كبيرا نسيت من يكون بالضبط ينصح الاسر باحتضان الابن خلال مرحلة الزواج الاولى. و ان الزواج يساعد في الاستقرار النفسي الذي يساهم بدوره فى المردود العلمي الجيد هذا نهيك عن ان فترة لا تغطي العام كله مما يمكن معه الجمع بين العلم و العمل.
الاسرة لم تعد تقوم بهذا الدور الا في الارياف و قليل من المدن و مع ضعف الايمان تكون النتيجة انتشار الزنا و العادة السرية و ادمان الافلام الخليعة.

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home