الاقصى
#navbar-iframe { height: 0px; visibility: hidden; display: none; }

Friday, May 04, 2007

الفكر السلفي الجهادي...1

لماذا؟؟؟؟


لماذا اتكلم عن الفكر السلفي الجهادي؟؟


من واجب كل مسلم ومسلمة ان يكونوا على علم تام بما يدرو لاخوانهم من حولهم.. من وجابهم ان يكونو على علم بحال المجاهدين في كل مكان.. في العراق في فلسطين والشيشان وافغانستان وكشمير والفلبين و كل ارض يذكر فيه اسم الله....  لاحظت ان كثير من الاخوة والاخوات المنتمين لتيارات معينة... انهم تقريباً لا يعرفون عن الاخر الا القشور... يعني كثير من الاخوان يعرفون عن السلفيين القشور فقط.. والعكس صحيح.. والاتنين مسكوا لبعض حاجات بسطية واصبحوا فاكرين ان هذا هو منهج الاخر... بينما لو دققوا كثيراً سيجدوا ان الاختلافات بينهم قشرية...والاثنين الى حد كبير لا يعرفون الا القليل عن التيارات الاخرى مثل السلفية الجهادية وحزب التحرير والمجاهدين في الشيشان وما يحدث في الصومال ودارفور... وو... فكان لا بد من التوعية وكان لابد من المزيد من المعرفة لكل الجماعات الاسلامية العاملة على الساحة والتعرف على فكرها.. لاحداث مزيد من التقارب وازالة القشور واذابة الحواجز...


 


الفكر السلفي الجهادي


كثير منا يسمع كثيراً عن السلفية الجهادية او الفكر السلفي الجهادي دون ان يعرف بالضبط من هم.. ويمكن كل ما يرتبط في ذهنه عنهم انهم "بتوع التفجيرات".. اى الذين يقومون بتفجيرات في انحاء كثيرة من العالم.. وتذهب اذهانهم مباشرة الى القاعدة... ويرتبط في اذهان الكثيرين السلفية الجهادية بالتطرف مباشرة.. وهذا إلى حد كبير غير صحيح لان السلفية الجهادية فيها عدة تيارات من داخلها اصلاً...


سنحاول على قدر ما نستطيع ان نجمل في هذا المقال خلفية تاريخية وفكرية عن السلفية الجهادية واكبر زعمائها بن لادن والظواهري ثم المرة القادمة نتعرض الى القاعدة واوجه خلافنا معها..


 


بدات السلفية الجهادية مع حرب افغانستان.. وان لم يكن اسمها ذلك ساعتها.. لكن نواياها بدات في ذلك الوقت على يد المجاهدين العرب... وقد مرت بمراحل كثيرة قبل تتطور لتظهر في شكلها الحالى.. اولى بداياتها كانت على يد الشيخ عبدالله عزام "الذي يعد من اكثر المجاهدين حباً لدى جميع التيارات الفكرية".. فالشيخ عزام رحمة الله عليه كان يتميز بالوسطية الى حد كبير مع عدم التفريط...


 كان الشيخ رحمة الله عليه لا يرى في غير الجهاد سبيلاً... يقول الشيخ الذي كان يمثل المدرسة الاخوانية المتاثرة بالسلفية دون ان تنغمس فيها في وصيته "لقد ملك حبُّ الجهاد عليّ حياتي ونفسي ومشاعري وقلبي وأحاسيسي، إنَّ سورة التوبة بآياتها المحكمة التي مَثَّلث الشِّرْعَةَ النهائية للجهاد في هذا الدين وإلى يوم الدين لتعتصر قلبي ألماً، وتُمزِّق نفسي أسى وأنا أرى تقصيري وتقصير المسلمين أجمعين تجاه القتال في سبيل الله"


ويضيف عزام في مقطع اخر "إني أرى أنَّ كلَّ مسلم في الأرض اليوم منوط في عنقه تبعة ترك الجهاد (القتال في سبيل الله) وكلُّ مسلم يحمل وزر ترك البندقية، وكلُّ من لقي الله –غير أولي الضرر- دون أن تكون البندقية في يده فإنَّه يلقى الله آثماً، لأنَّه تارك للقتال، والقتال الآن فرض عين على كل مسلم في الأرض غير المعذورين. وترك الفرض إثم، لأنَّ الفرض ما يثاب فاعله، ويحاسب أو يأثم تاركه."


ويكمل في جزء ثالث من الوصية "والناس كلُّهم آثمون بسبب ترك القتال، سواء كان القتال في فلسطين، أو في أفغانستان، أو في أية بقعة من بقاع الأرض التي ديست من الكفار، ودنست بأرجاسهم."


 


وطبعاً هذا الامر محتاج للتدقيق (وخصوصاً اخر مقطعين) من العلماء لان في الوقت الحالي ليس من السهل الخروج للجهادبالاضافة لان الظروف تغيرت كثيراً عن الماضي... لكنى قدمته فقط لكى ادلل على عشق عزام للجهاد


وقد استطاع عزام الفلسطيني الاردني رحمه الله ان يكون مدرسة لجميع المجاهدين العرب الذي قدموا للجهاد في افغانستان في اوائل السبعينات.. وان يحتويهم ويغرس فيهم عشق الجهاد ويقلل من الخلافات بينهم.. حتى انه للاسف بعد استشهاده رحمة الله عليه بدات خلافات كثيرة تنشأ بين المجاهدين بعد الحرب تتطورت الى حروب بالسلاح.. كان هو صمام الامان بالنسبة لها فلما استشهد انفجرت تلك الحروب..


كان حلم عزام ان يرى دولة اسلامية قوية فتية تحكم بشرع الله عزوجل وتكون نبراساً لما حولها.. ومع عظم خبرته في التعامل مع الجماعات الاسلامية وضع لاقامة الدولة الاسلامية عدة شروط من اهمها شرطين:


الاول: انه لا يمكن لحركة اسلامية وحدها اقامة دولة الاسلام مهما كانت ضخامتها وشعبيتها... لانه ستنشئ خلافات بينها وبين الجماعات الاخرى فكرياً وربما تتطور الى اكثر من ذلك.. وستسقط الدولة سريعاً.. لذلك دولة الاسلام لا تنشأ الا بالتوافق بين الجماعات الاسلامية


الثاني: لا يمكن لدولة الاسلام ان تقوم وحدها.. وانما لا بد ان تنشأ بين احضان الشعب المسلم.. لذلك لا بد من تربية الشعب اولاً تربية اسلامية ثم اقامة الدولة بعدها.. يعني لا يجوز مثلاً لمجرد ان المجاهدون اصبحوا قوة ان يقيموا الدولة بدون تربية الشعب على الاسلام اولاً..لان الشعب لن يتقبلهم اذا لم يكن مهيئاً لذلك "ولنا في السعودية وطالبان خير مثال على ذلك.. فرحمه الله كانت خبرته تتوقع ما يحدث"... *


وهذان النقطتان في غاية الاهمية لاننا سنعود اليهم للتحدث عن ما يسمى بالدولة الاسلامية التى اقامتها القاعدة في العراق


 


كان عزام يعتبر اللبنة الاولى والمعلم والمفكر الذي تعلم منه عشرات واغلب من اتوا الى افغانستان في خلال حربها الاولى مع الاتحاد السوفيتي للجهاد... كانوا يعتبرونه المعلم والمرشد في هذه الفترة.. حتى بن لادن نفسه كان يعتبره استاذاً له...


في فترة الحرب التى استمرت عشر سنوات(1979-1989) عمل بن لادن بكل قوة لتنظيم المجاهدين وتوحيد صفوفهم واقامة معسكرات تدريب لهم مثل معسكر الفاروق...وكان يدعم المجاهدين بكل ما يستطيع وخصوصاً بالمال لشراء السلاح للمجاهدين..


بعد الحرب للاسف بدات تنتشر الخلافات بين المجاهدين وخصوصاً بين الافغان.. اما المجاهدون العرب فبعضهم عاد لبلده ليقاصي افظع انواع العذاب من امن الدولة بعد عودته والباقي فضل البقاء في افغانستان وناوا بانفسهم عن الدخول في هذه الحرب الاهلية مع اى طرف..


اما بن لادن بعد ان فرضت عليه السعودية الاقامة الجبرية هناك بسبب هجومه القوي على الوجود الامريكي في السعودية بعد غزو العراق للكويت وما تبعها من حرب تحرير الكويت مما دعي السعوديون لفرض الاقامة الجبريه عليه... استطاع الهرب من هذه الاقامة الجبرية ليرحل الى السودان في العام 1992 ليمكث هناك 4-5  سنوات .. وفي هذه السنوات حدثت عدة عمليات من اهمهما قتل جنود امريكين كانوا في اليمن في طريقهم للصومال وتفجير سفارة امريكا في كينيا وتنزانيا وعدة عمليات اخرى ضد اهداف امريكية.. وهذه العمليات وان كان بن لادن لا ينسبها لنفسه وان كان يؤيدها بشكل علنى ويعترف بانها من دائرة علاقاته.. وبحلول منتصف التسعينات دعا بن لادن الى حرب عالمية ضد الامريكان واليهود  وفي عام 1998 اصدر فتواه الشهيرة باعلان الحرب على امريكا...


غادر بن لادن السودان بعد ان قام بعدة مشروعات بنية تحيتة رئيسية للحكومة الاسلامية في السودان.. غادره في عام 96 عائداً الى افغانستان مرة اخرى... بسبب علاقته القوية مع طالبان واميرها الملا عمر...


في افغانستان لحق ايمن الظواهري زعيم جماعة الجهاد المصرية باسامة بن لادن... ولايمن الظواهري قصة طويلة.. اذ ايمن كان شديد الكره للانظمة العربية... مما دعاه بالتعاون مع اخرين لانشاء جماعة الجهاد في مصر.. التى نزف على يديها دماء عشرات من المسلمين المصريين لا لشئ الا لان البعض على راسهم الظواهري في ذلك الوقت كانوا يستحلون دماء المسلمين بكل اريحية طالما انها ستؤدي في النهاية لانشاء الدولة المسلمة على حد زعمهم.. مكث الظواهري ثلاث سنوات في السجن بعد اغتيال السادات.. يروي فيها اصدقاءه ومن مكث معه في السجن انه كان اقل المعتقلين تحملاً للتعذيب واعترف عن كل شئ يعلمه مع تعذيب بسيط.. مع ان اصدقاء له تحملوا اضعاف ما تحمله ولم يعترفوا.. ليشعر بعدها بعقدة ذنب تجاه تنتظيمه كما يروى رفيق دربه منتصر الزيات ليغادر بعدها الى افغانستان....


كان للظواهري كره شديد للاخوان المسلمين.. ومازال حتى الان اذ يعتبر فكرهم الى حد كبير فكر استسلامي وانهزامي للانظمة العربية...


 


كان النقطة المحورية لخلاف الظواهري مع بن لادن وفكر شيخ المجاهدين عزام الذي كان كان قد استشهد... مقولة.. العدو القريب قبل البعيد.. اذ يرى الظواهري ان الاولي بالازالة هي الانظمة العربية بالطريقة العسكرية ثم اقامة الدولة الاسلامية ثم التفرغ للعدو البعيد... بينما كان عزام رحمه الله يرفض مطلقاً العمليات في الدول الاسلامية... وبن لادن كان بين الاثنين غير انه لم يكن يحبذ الى حد كبير العمليات داخل الدول الاسلامية..


 


يعتمد الفكر السلفي الجهادي بشكل كبير في فكرهم على مقولها قالها الاخواني عبدالله عزام سابقاً " وإني لأشعر بفضل الله العظيم علي إذ شرح صدري وفتح قلبي لدراسة كتب سيد قطب، فقد وجهني سيد قطب فكرياً وابن تيمية عقدياً وابن القيم روحياً والنووي فقهياً، فهؤلاء أكثر أربعة أثروا في حياتي أثراً عميقاً" . فابن تيمية وسيد قطب اكثر من يستدلون بهم.... لان ابن تيمية كان شديد القوة مع الشيعة وسيد قطب كانت له نظرة المجتمع الجاهلي..


وفي نفس الوقت تاثر عزام الى حد كبير بحسن البنا رحمه الله فقال (هذا المنهج الذي وضعه البنا إنما هو فتوح من الله تعالى، فقد وضع أسس الحركة الإسلامية ولم يسبقه في ذلك أحد)، وكان يوزع هذه الرسائل الصغيرة على مجموعات أسر الإخوان التي نظمها في القرية ويطالبهم بحفظها وفهمها جيداً.


 


علاقة بن لادن وعبدالله عزام رحمه الله


يقول بن لادن في لقاءه مع تيسير علونى مراسل الجزيرة...


والذين عاشوا الساحة يعلمون مدى الصلة القوية بيني وبين الشيخ عزام، والترهات التي يذكرها بعض الناس لا أساس لها من الصحة ولم يكن هناك تنافس.. والشيخ عبدالله كان مجاله في باب الدعوة والتحريض! ونحن كنا في جبال بكتيا في الداخل وهو يرسل إليّ الشباب ونأخذ بتوجيهاته حول ما يأمرنا به ونسأل الله أن يتقبله شهيداً وابنيه محمد وإبراهيم وأن يعوض الأمة من يقوم بالواجب الذي كان يقوم به


 


ويضيف بن لادن: الشيخ عبدالله عزام عليه رحمة الله هو رجل أظهر بوضوح بعد أن اغتيل عليه رحمة الله مدى العقم الذي أصاب نساء المسلمين من عدم إنجاب رجل بمثل الشيخ عبدالله عليه رحمة الله


 



بعد الحادي عشر من سبتمبر ومباركة بن لادن لها واعلان تنظيمه المسئولية عنها .. وما تبعها من غزو امريكي لافغانستان ثم بعدها بسنتين غزو العراق.. بدا الفكر السلفي الجهادي بالانتشار الى حد كبير وصار له عشرات المؤيدين على الانترنت...


خصوصاً مع انشاء جماعة التوحيد والجهاد التى تمثل القاعدة في العراق ثم تحولها الى مجلس شورى المجاهدين واخيراً الى ما يسمى بدولة العراق الاسلامية...


في خلال هذه السنوات ما بين 2002-2007 واصل الفكر السلفي الجهادي انتشاره.. خصوصاً وان اغلب جماعات المقاومة في العراق ان لم يكن كلها تتبع الفكر السلفي الجهادي .. طبعاً مع اختلاف في وجهات النظر..


 


هذه خلفية تاريخية سريعة عن بدا تكون السلفية الجهادية التى نشات على يد المجاهدين العرب.. والتى لم تكن حتى هذا الوقت ظهرت بصورة كبيرة....


المرة القادمة باذن الله نتكلم عن القاعدة والسلفية الجهادية من الناحية الفكرية


 


*من سلسة الهجرة والاعداد التى تعد من اهم مؤلفاته


 


ملاحظة... انتهزت هذه الفرصة للتعريف بالشيخ عبدالله عزام رائد الجهاد الافغاني..واحد اكبر الداعمين لحماس في بدايتها.... واحد الذين اجمع على حبه وتقدير جهاده واقتباس فكره والتعلم منه اغلب الجماعات الاسلامية...  وفي نفس الوقت كان لابد من ذلك لبيان مدى علاقة بن لادن بالشيخ عزام علاقة التلميذ باستاذه.. و فكر الشيخ عزام لبيان مدى انحراف تيار القاعدة الان عن تيار الجهاد الصحيح فكرياً وتطبيقاً...


دورس الشيخ على موقع صوت الاسلام


بعض كتب الشخ عزام


تعريف لكتب الشيخ عزام رحمه الله


انشودة ارهابي انا.. مع مقدمة بصوت الشهيد عزام


  


 اثناء تحضيري لهذا المقال... قرات له الكثير.. ومن اقواله التى افرحتنى بصدق.. هذا الجزء في احد كتبه..تحت عنوان اشخاص اثروا في عبدالله عزام..


بمثل هذه النماذج تتأثر الجماهير, وتتبع الأجيال, ويقلد الشباب, أما واحد لا تعرف رأسه من رجليه, ولا ظهره من بطنه, ولا تعرف إلى أي شيء يدعو الناس, كيف تقلده? كل يوم بلون, وكل يوم مع هذا الحاكم ومع هذا الأمير, ومع هذا المسؤول, كيف يمكن أن يقلده الناس? كيف? ولو كان عنده علم الأولين والآخرين, ويحفظ الحواشي والمتون والشروح والمعلقات والمسانيد, كيف يقلده الناس? يعني بالله عليكم من منكم سمع مرافعة كارم الأناضولي في المحكمة? سمعتموها?! هذه المرافعة الصغيره تترك آثارا في الأجيال لمدة عشرة قرون أو أكثر, أكثر من مؤلفات شيوخ الأزهر لمدة عشرة قرون.
أنا الحقيقة عندما أسمعها أهتز
, شاب يقف أمام المحكمة, ويواجهها بهذه المواجهة, إن القضية ليست قضية الفنية العسكرية, وليست قضية صالح سرية, ولا كارم الأناضولي, إنها قضية الإسلام الذي يذبح في مصر. إنها قضية أحمد بن حنبل والعز بن عبد السلام وحسن البنا وسيد قطب... إلخ.
مرافعة ما سمعت أقوى منها أبدا, شاب!! شاب!! وقتل كارم الأناضولي, ولكن
بقيت كلماته تتردد في مسامعنا, أنا أثر في كارم الأناضولي أكثرمن كل شيوخ الأزهر -مع أنني شيخ أزهري- أكثر بكثير.


اخذت اقراها كثيراً.. احقاً تاثر عزام رحمه الله بقريب لي (عمي).. وتاثر بمحاكمته... اسال الله عزوجل ان يلحقني بالشهيدين مقبلاً غير مدبر ويجمعني بهم الفردوس الاعلي ... وان كانوا قد اتعبونا من بعدهم....فهم قد طلقوا الدنيا ثلاثاً.. ونحن غرقنا فيها وفي شهواتها....


 


                                                             img299/4871/w6w20060408170545aeca93ax0.jpg 


للاسف مرت ذكرى استشهاد اسد فلسطين الدكتور الرنتيسي رحمة الله عليه (22/4) دون ان استطيع الكتابة عنه لضيق الوقت... ولكن مع هؤلاء العمالقة.. لا يجوز كلمة او اثنين او مقال او اثنين.. في مدونة صغيرة ... هؤلاء عمالقة سطروا اروع الملاحم بالدم... ولا يكتب عنهم.. الا بالدم... والسير على طريقهم...


وهذا ملف صغير.. عبارة عن مكس بين كلمات الرنتيسي ونشيد فتنت روحي يا شهيد....


وفيه كلمة رائعة " لو رحل الرنتيسي ورحل الزهار ورحل هنية ورحل نزار ورحل صيام ورحل الجميع والله لن نزداد الا لحمة ولن نزداد الا حبا..فنحن الذين تعانقت ايادينا في هذا الحياة الدنيا على الزناد وغداً ستتعانق باذن الله في رحاب الله"


 


يوماً بعد يوم يكتشف المرء مبدعون اسلاميون في عالم الكتابة... كنت امر منذ فترة على مدونة المهندس محمد الهامي فوجدته يتكلم عن قصة وفاء عاشها احد الاخوة وكبتها ويروي فيها تفاصيل قصة رومانسية الى اقصى الحدود عاشها هذا الاخ مع زوجته.. تحت مظلة طاعة الله عزوجل.. لو اخذت امدح في هذه القصة حتى الصباح فلن اوفيها حقها.. برغم طولها لقد ادمنتها.. فكنت كل شوية اعدى اقرا جزء او جزئين.. ادمنتها حتى نهايتها برغم طولها... وكانت من اجمل قصص الوفاء والرومانسية والحب في ظل طاعة الله عزوجل التى قراتها.. اتكركمم مع هذه السلسلة


حتى لا تموت الروح (1)


حتى لا تموت الروح (2)


حتى لا تموت الروح (3)


حتى لا تموت الروح (4)


حتى لا تموت الروح (5)


حتى لا تموت الروح (6)


حتى لا تموت الروح (7)


حتى لا تموت الروح (8)


تكملة (8)


حتى لا تموت الروح (9)


حتى لا تموت الروح (10)


حتى لا تموت الروح (11)


حتى لا تموت الروح (12)


حتى لا تموت الروح (13)


حتى لا تموت الروح (14)


حتى لا تموت الروح (15)


حتى لا تموت الروح (16)


حتى لا تموت الروح (17)


حتى لا تموت الروح (18)


حتى لا تموت الروح (19)


المرة القادة باذن الله تعالى نكمل حديثنا عن الفكر السلفي الجهادي وناخذ العراق مثالاً... وادعولي لان الامتحانات اقتربت واظن ان المقال القادم هو الاخير قبل الاجازة باذن الله.. لانه جاهز الى حد ما لكنه يبقى له اشياء تحتاج الاكمال..


 


أحبكم في الله

Labels:

21 Comments:

At 4:51 PM, Blogger eng.gemy said...

السلام عليكم
دايما موضوعاتك رائعه بارك الله فيك
(والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) يقول ابن تيميه رحمه قد اتفق الشيخان (ابن حنبل وابن المبارك)انه اذا اختلف الناس في امر فانه يرد الي اهل الثغور (المجاهدين)
اذن نستطيع ان نقول ان المجاهدين في سبيل الله هم الجبين المضيء للامة الاسلامية
والحديث عن المجاهدين حلو عزب لا يكفيه تعليق بسيط في مدونة ولكني ساسرد بعض الومضات الخفيفه
اولا/بعد سقوط الخلافة الاسلامية انتهي الجهاد المنظم الذي ترعاه الدولة لحمايه امن المسلمين ونشر الاسلام
ثانيا/مع ظهور الحركات الاسلاميه واحتلال ارضنا في فلسطين ظهرت مجموعات المجاهدين وكانت الحركه الام هي الاخوان
ثالثا/مرحله سيد قطب فهو لم يكن مجرد قطب اخواني بل كان قطب فكري اسلامي تفرعت من بعده مايسمي بحركات السلفية الجهادية
رابعا/في العقد الاخير نشأت تنظيمات كثيره اغلبها(في وجهة نظري)يغلب عليها التشرزم والتفرق والنزاعات الداخليه
عندي سؤال اخير ؟؟
كلمة السلفيه بقت محيره الناس تقليديه وجهاديه واخوانيه و و وكل يدعي وصل بليلي...من السلفي حقا؟
خاطره اخيره
كلنا يردد والجهاد في سبيل الله اسمي امانينا ..... وقفه مع النفس
وجزاكم الله خيرا

 
At 11:42 PM, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said...

ما شاء الله عليك يا باشمهندس
رائع و الله
كلامك مسلسل رائع
أحييك أخي وحبيبي
أعشق متابعتك
وأحس أنني لا أضيف شيئا بتعليقي
ولكنها مجرد كلمة
احبك في الله

 
At 1:39 AM, Blogger jowayreya said...

salamu 3alaykom,
1) mashallah ya bara2 3ala el ma3lomat elli 2adaftahali
bas balash el posts el kbera dih 3lashan el exams 2arabet:D:D

2) w ya ret te3mil focus aktar 3ala elli enta 3ayez tewasalo lil nas

3) howa enta mesh hatsharek fi mawdoo3 el nakd el zaty? el mawdoo3 mohem giddan

 
At 1:02 PM, Blogger Arabian GiRl said...

انا استفدت من التدوينة دى

 
At 11:04 PM, Anonymous الشهيد الحي said...

السلام عليكم جزاك الله خيرا عنا اخي لقد وجهتني فعلا لقرائة فكر الشيخ عبدالله عزام وارجوا ان اري مشاركاتك http://www.iloveyouegypt.blogspot.com/في مدونتي انا بحبك يامصر

 
At 5:34 AM, Blogger shab masry said...

eng.gemy

بداية جزاكم الله خيراً على المرور والتعليق..

هذه العبارة المشهورة التى نقلها ابن تيمية هي تبيان بسيط لمدى قدر المجاهدين.. والمجاهدون هم شرف ونبراس وعزة هذه الامة... نسال الله عزوجل ان يجعلنا ننال هذا الشرف...

اتفق معك في اولاً
بالنسبة لثانياً.. الاخوان كانوا اول جماعة اسلامية منظمة تنشا.. فكان من الطبيعي ان تنحدر منها باقي الجماعات

سيد قطب كما قلت انت كانت قطب فكري اسلامي.. اخذت منه جماعة التكفير والهجرة ما ارادوا بحسب تاويلهم واقتبس منه الاخوان وجعلته السلفية الجهادية مرجعاً لهم.. وكل في النهاية يقتبس من كلام سيد قطب وياوله حسب ما يريد... لكنا لو عدنا الى المعنى الصحيح لكلامه لوجدنا التكفير والهجرة خارج الموضوع تماماً بتفسيرهم حسب هواهم.. اما السلفية الجهادية والاخوان فكل اقتبس منه حسب ما يراه يتوافق مع فكره..

في النهاية مرحلة سيد قطب وحسن البنا .. هي الام لكل الجماعات الاسلامية الموجودة حالياً... او هكذا ازعم

بالنسبة للسلفية.. كلنا سلفيون.. فاذا لم نتبع السلف الصالح رضوان الله عليهم فمن سنتبع؟؟
لكن للاسف كل يقتبس جزء ويركز فيه ويهمل الباقي.. ولذلك نرى هذا التشرذم والاختلاف الموجود على الساحة... بينما لو اتبعنا السلف الصالح بصدق .. لن يكون هذا حالنا..

صدقت والله اخي... وقفة مع النفس.. وقفة طويلة..

وربما سابدا بهذا المرة القادمة لانى حدثت معي عدة مواقف في خلال الاسبوع الماضي.. جعلتني اقول.. فعلاً وقفة مع النفس... وهل نحن صادقون مع الله عزوجل ام ندعي؟؟

وقفة مع النفس.. ونعم التذكرة اخي الفاضل... رزقني واياك وكل القراء الاخلاص في طلب الشهادة في سبيله

ساكمل الرد باذن الله ولكن ليس الان لانى انام على الكمبيوتر:)

 
At 4:45 PM, Blogger shab masry said...

AbdElRaHmaN Ayyash

عبده باشا ..
ربنا يكرمك يا حبيبي ويعزك
جزاكم الله خيراً يا باشا.. واحبك الله الذي احببتنى فيه واسال الله عزوجل ان يجمعنا معاً في مستقر رحمته..

الواحد بدخوله عالم التدوين تعرف على اخوة جداد يعتز كثيراً بمعرفتهم.. منهم ... عبدالرحمن

 
At 5:31 PM, Blogger shab masry said...

jowayreya

1- rbna yekrmk.. we ana 2wl wa7d bsra7a estafdt we ana bgm3 eldata.. belnsba le n elpost kber.. ana kont hadrb 2oryb mn nas kter byshofny 2w byb3tloly 3shan as3'r elpost:D:D bs walahy msh b2edey kol ma 27awel as3'roh msh 3ayz.. 5osoan n de 7aga tare5ia.. y3ny ana e5tsrt 3ala 2d ma 22dr we 3adet 7agat kter fel nos ma2olthash 3shan 2s3'r 7agm elpost...
3ala fekra klamy 3n elsalafia elghadia kan haynzl 3la post wa7d:D:D:D bs sa3etha elnas kant hat2tlny l2nha kant hato5osh fel 10 sofa7msln :D:D:D:D:D fa 2olt ha3mlha 3la posts we shlkly ha5lea 3 posts:D:D

2- hwa ana 3ala 22d ma 22dr 7awlet 23'yr fel colors we 23ml bold .. lakn fel 25r elpost dh kan wqa23 tare5ia..

3-isa hatklm bs yemkn felagaza b2h 3shan mafesh w2t eny aktb now 2wy.. l2n elpost ely bnzlha kont katb 23'lbha mn ftra lkn now elw2t day2 2wy n elwa7d yektb 7aga gdeda..

 
At 5:34 PM, Blogger shab masry said...

Arabian GiRl

جزاكم الله خيراً على المرور والتعليق ونامل ان نستيفد جميعاً مما نكتب

الشهيد الحي

جزاكم الله خيراً على المرور والتعليق.. وقراءة فكر الشهيد عبدالله عزام رحمه الله في غاية الاهمية .. وسماع شرائطه وقراءة كتبه في غاية التاثير لمن يريد ان يعلي همته...
نسال الله عزجل ان يلحقنا به شهداء مقبلين غير مدبرين

 
At 7:58 PM, Blogger khadiga said...

جزاك الله خيراً
الموضوع فعلاً شامل ومفيد ومرتب
وأضاف لي بعض الأشياء
بس اللي أنا اكتشفته جديد فعلاً
من حوالي شهر
حزب التحرير
بجد أنا كنت أول مرة أقرأ عنه بتوسع

والجديد كمان إني أخدت بالي من اسم حضرتك
!!!
ربنا يكرمك ويجعله في ميزان حسناتك

 
At 7:32 PM, Blogger m_elmenofy said...

براء باشا ...كعادتك تتحفنا بتدوينات متميزة
جزاكم الله خيرا و تقبل الله منا و منكم

 
At 11:39 PM, Blogger اسمي عمرو المصري said...

السلام عليكم
احيان كتيرة تبقي من كتر مانت مبهور ومعجب تبقي مش عارف تعمل ايه او تقول ايه
الموضوع اكثر من رائع استاذنك في نشره وتوزيعه لتعم الفائدة سائر المسلمين
وجزاك الله خيرا

 
At 2:47 AM, Blogger shab masry said...

khadiga

الاخت الفاضلة..بداية جزاكم الله خيراً على المرور والتعليق..

بالنسبة لحزب التحرير تم انشاؤه منذ زمن بعيد.. وله انصار ليس بالقليل.. ولكن الكثير لا يعرف عنه.. وهذا من اهم الاشياء التى دفعتني للكتابة في هذه السلسلة التى امل ان تستمر.. ان يعرف كل اسلامي وكل شخص ملتزم ما يحدث حوله من فرق معرفة بعيدة عن السطحية قليلاً.. حتى تزول الحواجز ونتفاهم اكثر كما اوضحت في بداية المقال

حزب التحرير ساكتب عنه في هذه السلسلة ان شاء الله... ولكنه باختصار عبارة عن جماعة من الناس يرون الحل في الخلافة الاسلامية.. ولا شئ سوى الخلافة.. وطبعاً كل الجماعات الاسلامية ترى هذا لكن الفرق ان حزب التحرير لا يتحرك نحو اقامة الخلافة بل كل ما يقوم به هو الدعوة للخلافة..

مثل اناس في قرية.. عندهم شح في الماء ويعلمون ان في مكان قريب منهم مياه جوفية ولكنهم يحتاجون الى حفر بئر وما الى ذلك.. فياتى جماعة منهم ويقولون ان الحل في البئر.. طيب ما كلنا عارفين كده.. اشتغلوا باة.. لا يا جماعة اصل الحل في البئر.. يا عم كلنا نوافقك احفر البئر .. لا ...
هذا باختصار حزب التحرير يؤمن بان الحل في الخلافة كما بقية المسلمين ولكنه لا يعمل لها مطلقاً.. ويتنظر ان ياتى الخليفة ليقيم دولة الخلافة وكانه سيهبط من السماء مثلاً...

سيكون لنا تفصيل عنه باذن الله في تكميل هذه السلسلة التى امل ان تشمل اكثر الافكار والجماعات الاسلامية باذن الله تعالى...

--------------------

بالنسبة الى اسمي فهو معروف الى حد ما.. من الكثير من اصدقائي ..ولدى الكثير من المدونين...

ولكنى لازلت افضل الكتابة بهذا الاسم المستعار.. لا لشئ معين.. الا انى افضل هذا الى حد كبير

--------------------

جزاكم الله خيراً مرة اخرة على المرور

 
At 2:53 AM, Blogger shab masry said...

m_elmenofy

ربنا يكرمك ويعزك ياريس... وجزاكم الله خيراً على التعليق.. واسال الله تبارك وتعالى ان يتقبل منا اجمعين


--------------------

عمرو المصري

يظن الناس بي خير وانى لشر الناس*** ان لم يعف ربي عني

جزاكم الله خيراً اخي على المرور.. واسال الله عزوجل ان يجعلنى عند حسن ظن الناس بي.. واساله عزوجل ان يجعل سرنا افضل من علانيتنا...

لك حرية النشر اخي الفاضل فلهذا كتبنا.. فقط ارجو ذكر المصدر.. وجزاكم الله خيراً

 
At 5:54 AM, Blogger عبدالرحمن رشوان said...

أخى الحبيب براء
أود أن أسجل بعض النقاط
أولا: أعجبنى للغاية فكر التقارب الذى تدعوا إليه بين الإخوان وبين مختلف الجماعات على الساحة وأنا شخصيا أؤيدك بشدة
ثانيا: تناولك للموضوع مختلف ومدونتك حقيقة مميزة فى نظرى وذلك لتناولك المواضيع عن طريق بحث علمى حقيقى من قراءة للمقالات ومعرفة المصادر
ثالثا: كلما أسمع عن عبدالله عزام أتذكر الإخلاص والجهاد والقوة والعزة وصفاء المنبع وبهاء القصد وأسال الله ان يلحقنا به فى الجنة
رابعا: أعتقد أن لفظة سلفية جهادية لفظة جديدة دخيلة وأنا شخصيا أفضل لفظة المجاهدين أحس أنها أقرب لنفسى
خامسا:استفدت للغاية وجزاك الله عنى خيرا كثيرا
وبحبك فى الله
رشوان

 
At 5:55 AM, Blogger عبدالرحمن رشوان said...

مش عارف أخبار الإستتابة ايه
أنا عارف إنها لازم تكون تلات مرات عشان تقبل
:)

 
At 5:12 PM, Blogger shab masry said...

عبدالرحمن باشا رشوان

اولاً يا فندم جزاكم الله خيراً على المرور والتعليق والكلمات التى ربنا لا استحق شيئاً منها

بالنسبة لاولاً:

التقارب مهم للغاية في العمل الاسلامي.. مينفعش نكون في دولة واحد ولا ننسق مع بعض.. وكل واحد ماشي في طريق.. وكل ما نفعله مع بعض هو الهجوم على الاخر.. فهذه كارثة.. الاختلاف في الراي موجود ومحمود ويثرى القضية.. لكن لا يعقل اننا لا نستطيع ان نتفق على الثوابت بيننا كاسلاميين... لا يعقل اننا ونحن المشتركين في العقيدة والثوابت.. ان لا نبحث عنها.. بينما نتفق مع العلماني والملحد واليساري... فالاولى بنا التقارب مع ابناء جلدتنا من الاسلاميين

ثانياً: جزاكم الله خيراً اخي الحبيب واسال الله الاخلاص والقبول

ثالثاً.. كنت اسمع كثيراً عن عظمة عزام ولم اكن اعرف عنه الا القليل.. لكنى عندما عرفت عنه.. عرفت لماذا كان ينظر اليه الناس بمنتهى الفخر والاعزاز.. هو شخص وهب حياته لله عزوجل وللجهاد في سبيله.. فكان ان من الله عليه بالاستشهاد في سبيله ومن عليه بان يدرس فكره من بعده لينال ثواب كل من سار على نهجهه.. اسال الله عزوجل ان يحلقنا به شهداء مقبلين غير مدبرين..

رابعاً.. بالنسبة للسلفية الجهادية..هذه النقطة بالاحترام.. ربما ذلك بسبب ان المجاهدين انفسهم فكرهم مختلف عن بعضهم.. ولكن اذا نظرنا اليهم لوجدنا انهم الى حد كبير قلصوا الاختلافات بينهم الى حد كبير... فاصبح فكرهم متاشبه الى حد كبير ومتوافق في الاهداف والطرق والوسائل.. ولكن ربما مع بعض الاختلاف البسيط في التعامل مع الواقع.. فهم استطاعوا ان يتوحدوا فكرياً الى حد كبير.. بينما نحن القاعدين مازلنا نهجم على بعضنا... ولا حول ولا قوة الا بالله

بالنسبة للاستتابة..والله هنشوف القضاء الشرعي لدولة المدونين الاسلامية .. وهو يحدد عدد مرات قبول الاستتابة:D:D:D:D:D

اخيراً .. احبك الله الذي احببتي.. وفعلاً وليس مبالغة.. مدونة عبدالرحمن من المدونات التى يستفيد المرء من زياراتها والقراءة منها.. وليست مثل المدونات التى يخرج منها المرء مثلما دخل..

 
At 7:42 PM, Blogger امام الجيل said...

ما شاء الله اول مرة ازور مدونتك وكتاباتك تعبر عنشخصية محترمة ومثقفة وهبقى ازورك علطول ان شاء الله وكلامك بخصوص الفكر السلفى كلام متعقل ورزين بس على فكرة فيه اخوان فى العراق بيجاهدوا وليهم اعمال كبيرة بس مش مسلط عليها الاعلام ضوئه وربنا يكرمك

 
At 11:55 PM, Blogger shab masry said...

امام الجيل

اخي الفاضل ...
جزاكم الله خيراً على المرور والكلمات اللطيفة.. واسال الله عزوجل ان اكون عند حسن ظنكم...

يشرفني مرورك وتعليقك دوماً اخي الفاضل...

بالنسبة للعراق.. فهذا محور المقال القادم باذن الله تعالى.. الذي سانزله غداً او بعد غد بالكتير اوي ان شاء الله

 
At 8:00 AM, Anonymous Anonymous said...

بسم الله الرحمن الرحيم

والسلام على من اتبع الهدى ورضى بالله ربا وبالاسلام دينا


اود اضافة راى يحتمل الصواب او الخطا ولله العلم فى شؤونة وخلقة

ان الجهاد او الفكر السلفى الجهادى لا يختص فقط بمجموعة معينة بل واجب على كل مسلم اعتناق هذا الفكر والعمل على تحقيقة

خاصة فى هذا الزمن الذى تكالت علينا الزئاب والجياع لتقطيع اوصالنا وهتك اعراضنا واهانة ديننا

وان فى هذا الزمان الجهاد فرض عين على كل مسلم

واسترجع الى قول الله عز وجل ( قاتلوهم يهذبهم الله بايديكم ) و ( واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم ) و (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) صدق ربى وما اصدق من الله قيلا .

وفى السلف الصالح رضوان الله عليهم

قال الخليفة عمر الفاروق رضى الله عنه وارضاه : كنا اذلة فاعزنا الله بالاسلام فان اعتززنا بغير اذلنا الله

وديننا اوامر واضحة

بان ليس علينا الاستعداد بالسلام
او بالمهانة

ولكن علينا القوة وكلنا سنحاسب امام الله ماذا فعلنا لنصرة دينناوماذا فعلنا لمن هتك هتك عرضنا وعرض اخواتنا المسلمات واصبحت هى سمة الحروب لازلال الكرامة

واخيرا لست المؤمن الذى يدعى الايمان بل مسلم يشيط القلب من ما يراه من اهانة لاسلامنا ولعروبتنا

ولعلنا نفيق لم يعد الا القليل لم يهدم

والعلم عند الله عز وجل

السلام عليكم

 
At 8:01 PM, Blogger ابوعنان said...

على ما يبدو ان المسلمين يعتبرون العنف الممنهج ركيزة انشاء دولة دينية
لن يتقدم المسلمين بعربهم وعجمهم من خلال مسمى الجهاد المزعوم وشرعنة القتل بل سيستمر مسلسل هبوطهم الى اسفل السافلين
ولم تنجح دولة دينية على مر العصور الا في القتل وسفك الدماء ولم تقدم لحضارة الانسان غير العذاب والقهر
اتمنى ان يتخلص العقل العربي من اساطير الاولين وان يبحث عن نفسة ويراجعها لعله يجد طريقه افضل من اراقة الدماء ليثبت بها ذاته ويجد لنفسه موقع يرضي غروره
لا يمكن لنصوص دينيه ان ترشدكم للخلاص من العبوديه والدونيةالتي تشعرون بها وتمكنكم من هزم اعدائكم وقيادة العالم فانتم حالمون
يتحقق ذالك فقط اذا احترمتم العلم الحقيقي وليس شطحات رجال الدين والعلوم الشرعية

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home